كوريا الجنوبية تنهي تمرينا عسكريا بالذخيرة الحية كانت جارتها الشمالية قد هددت بالرد عليه

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أنهت كوريا الجنوبية تمرينا عسكريا بالذخيرة الحية أجرته قواتها لفترة وجيزة في جزيرة تقع بالقرب من الحدود التي تفصل البلاد عن جارتها كوريا الشمالية.

وذكرت وزارة الدفاع في كوريا الجنوبية أن المناورات المدفعية انتهت بعد 90 دقيقة من بدئها دون إعطاء أي تفاصيل إضافية.

وفي أول رد فعل على المناورات، نقلت وكالة الانباء المركزية الكورية الشمالية عن الجيش الكوري الشمالي قوله إن المناورات "لا تستحق الرد عليها".

وكان ناطق باسم الجيش الكوري الجنوبي في وقت لاحق قد أكد بدء التمرين في الساعة الثانية والنصف من بعد ظهر الاثنين بالتوقيت المحلي وذلك في جزيرة يونبيونغ.

وقال الناطق إن مقاتلات كورية جنوبية تقوم بواجب الدورية في الاجواء الكورية الجنوبية تحسبا لتنفيذ كوريا الشمالية تهديدها بالرد على التمرين في جزيرة يونبيونغ.

وتأتي الخطوة الكورية الجنوبية رغم تهديدات من بيونغيانغ بالرد على هذه المناورات.

وكانت الجزيرة قد تعرضت للقصف من جانب قوات تابعة لكوريا الشمالية في الشهر الماضي، اثر تمرين مشابه قامت به القوات الكورية الجنوبية.

وكان جيش كوريا الشمالية رفع حالة التأهب لوحدات المدفعية التابعة له على طول الساحل الغربي استعدادا للمناورات.

وقال المندوب الروسي لدى الامم المتحدة فيتالي تشوركين إنه كان من الأفضل ألا تجري كوريا الجنوبية مناوراتها في الوقت الراهن.

مجلس الامن

وكان مجلس الامن التابع للامم المتحدة قد انهى في وقت سابق جلسة طارئة دامت ثماني ساعات ونصف الساعة يوم الاحد لبحث الأزمة المتفاقمة في شبه الجزيرة الكورية دون ان يتوصل الى قرار.

خارطة

ونقلت وكالة رويترز عن مصدر دبلوماسي في مقر الامم المتحدة في نيويورك قوله إن المجلس قد يعود للاجتماع يوم الاثنين، بينما قالت المندوبة الامريكية سوزان رايس إن الخلافات بين اعضاء المجلس حول الشأن الكوري "من غير المحتمل ان تجد حلا."

واكدت المندوبة الامريكية على "حق كوريا الجنوبية في اجراء التمرين".

وتقول روسيا، التي دعت المجلس الى الالتئام، إنها تريد من مجلس الامن ان يبعث باشارة الى الكوريتين الشمالية والجنوبية يدعوهما من خلالها الى توخي ضبط النفس.

وتصر كوريا الجنوبية على المضي قدما في اجراء تمارين عسكرية في الاسبوع المقبل قرب الحدود البحرية المتنازع عليها بين الكوريتين اذا ما سمحت الاحوال الجوية بذلك.

اما كوريا الشمالية، فقد استنكرت بشدة القرار الجنوبي اجراء هذه التمارين وهددت بالرد.

يذكر ان الكوريين الجنوبيين يصرون على اجراء هذه التمارين في جزيرة كان الكوريون الشماليون قد قصفوها بالمدفعية في الشهر الماضي لنفس السبب - اي بعد قيام الكوريين الجنوبيين باجراء تمارين عسكرية فيها.

كوريا

فيتالي تشوركين: من الافضل لو امتنع الجنوبيون عن القيام بالتمرين

وتهدد هذه القضية باحداث انقسام بين الدول دائمة العضوية في مجلس الامن، إذ تقول روسيا والصين إن على كوريا الجنوبية الغاء هذه التمارين، بينما تصر الولايات المتحدة على "حق" حليفتها كوريا الجنوبية في "تعزيز استعداداتها بوجه الاستفزازات الشمالية المستمرة" على حد قول الامريكيين.

مفتشون دوليون

وفي تطور مهم، قال الوفد الاعلامي المرافق للمبعوث الامريكي غير الرسمي، حاكم ولاية نيومكسيكو بيل ريشاردسون، الذي يقوم بزيارة الى بيونغيانع إن كوريا الشمالية إن حكومة كوريا الشمالية وافقت على استئناف عمليات التفتيش التي تقوم بها الوكالة الدولية للطاقة الذرية لمنشآتها النووية.

كوريا

أمر سكان جزيرة يونغبيون بالنزول الى الملاجيء

وقالت شبكة سي ان ان إن بيونغيانغ "وافقت على السماح لمفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بالعودة الى احدى المنشآت النووية في البلاد، ووافقت ايضا على بيع 12 الف عصا نووية جديدة ونقلها الى دولة ثالثة."

ومضت الشبكة الامريكية للقول: "كما وافقت كوريا الشمالية على دراسة المقترح الذي تقدم به ريشاردسون والقاضي بتشكيل لجنة عسكرية امريكية كورية شمالية كورية جنوبية مشتركة وبتأسيس خط هاتفي ساخن بين سيؤول وبيونغيانغ."

"أزمة"

وفي العاصمة الكورية الجنوبية سيؤول، قال مسؤول في وزارة الدفاع لم يشأ الافصاح عن اسمه إن تصميم كوريا الجنوبية على اجراء التمارين ثابت ولم يتزعزع.

وقال المسؤول: "لا توجد نية لالغاء التمارين، العامل الوحيد الذي يتحكم باجرائها هو عامل المناخ."

من جانبها، تهدد بيونغيانغ بالرد بقوة في حال مضت جارتها الجنوبية قدما باجراء التمارين في جزيرة يونبيونغ المتنازع عليها والواقعة قرب الحدود البحرية بين البلدين وعلى مرمى حجر من الساحل الكوري الشمالي.

وتقول بيونغيانغ إنها ستوجه "ضربة دفاعية لا يمكن توقع عواقبها" للكوريين الجنوبية، وان هذه الضربة ستكون اقوى واشد ايلاما من تلك التي وجهتها مدفعيتها للجزيرة ذاتها في الثالث والعشرين من نوفمبر / تشرين الثاني المنصرم بعد ان اجرى الجنوبيون تمارين عسكرية مشابهة.

وقد اسفر القصف المدفعي الشمالي آنذاك عن مقتل اربعة اشخاص.

كوريا

سوزان رايس: خلافات لا يمكن تجاوزها

وضع صعب

وتقول مراسلة بي بي سي في واشنطن جين اوبراين إن ادارة اوباما واقعة في مأزق صعب، إذ ان للامريكيين 28 الف جندي متمركزين في كوريا الجنوبية لا بد ان يشاركوا في اي قتال قد يندلع بين الكوريتين.

وتضيف مراسلتنا بأن الولايات المتحدة تحاول ان توفق بين تجنب اندلاع صراع مسلح بين الكوريتين من جهة والابقاء على تحالفها القوي مع سيؤول من جهة اخرى.

ونقلت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية للانباء عن قيادة الاركان في سيؤول قولها يوم السبت إن المدفعية التي ستشارك في التمرين العسكري في جزيرة يونبيونغ لن تكون موجهة صوب الاراضي الكورية الشمالية. الا ان بيونغيانغ تقول إن اية قذائف تطلقها القوات الجنوبية لابد ان تسقط في مياهها الاقليمية.

يذكر ان جزيرة يونغبيون يسكنها في العادة 1300 مدني اضافة الى المئات من عناصر مشاة البحرية الكورية الجنوبية، ولكن معظم السكان المدنيين نزحوا عنها مؤخرا ولم يتبق منهم الا حوالي المئة حسبما اوردت وكالة يونهاب.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك