جوليان أسانج لـ"بي بي سي": ويكيليكس تساعد على تحقيق اصلاح سياسي

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

خصّ جوليان أسانج مؤسس الموقع الالكتروني للتسريبات "ويكيليكس"، اضغط هنا القناة الرابعة في إذاعة "بي بي سي" بمقابلة، قال فيها إنه يقاوم عملية ترحيله من بريطانيا الى السويد، باعتبار أن القيود التي سيواجهها هناك تجنّب سيراً طبيعياً للعدالة.

وأضاف أسانج في المقابلة التي أجراها برنامج "توداي" بقصر نورفولك حيث يقيم أسانج قيد الاقامة الجبرية منذ اخلاء سبيله بكفالة الأسبوع الماضي، أن الامرأتين اللتين تتهمانه في السويد بانتهاكات جنسية، كانتا طلبتا نصيحة الشرطة السويدية بدلاً من التقدم بشكوى. ولفت إلى أن ذلك يجعله يشعر بعزلة عما حوله وأن محاميه قد يمنع من الحديث علناً عن الأدلة الموجهة ضده.

لكن اسانج لفت الى انه ترحيله الى الولايات المتحدة يقلقه أكثر من ترحيله الى السويد. وانتقد السياسيون الامريكيون التسريبات التي نشرت عبر "ويكيليكس" والتي اعتبروها تهدد امن بلادهم.

على صعيد آخر، قال أسانج ان البرقيات الدبلوماسية الامريكية التي نشرها موقع ويكيليكس لم تكن خطرة، وإنما تساعد على تحقيق اصلاح سياسي.

وشدد على ان ما نشر لن يمنع الدبلوماسيين من الحديث بحرية الى مدرائهم مستقبلاً. واضاف: "عليهم فقط البدء بتنفيذ ما على الورق من أمور يفخرون بها". ومضى قائلاً: "اننا نحقق بعض التغيرات المهمة في ما ينظر إليه على أنه من حقوق الناس، من أجل فضح انتهاكات مؤسسات قوية، ومن ثم نقاوم الرقابة والهجمات التي تعقب ذلك".

ومن المقرر ان يمثل اسانج امام القضاء من جديد في فبراير/ شباط المقبل في جلسة خاصة بمسالة ترحيله.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك