بريطانيا: "مجاهدون" يخترقون موقع منظمة يمينية انجليزية

من مسيرات المنظمة
Image caption المنظمة حذرت اعضاءها من ردود انتقامية

طلبت منظمة انجليزية معادية للاسلام من اعضائها الحذر والحيطة بعد ان تمكن قراصنة انترنت من سرقة لائحة الاعضاء فيها ونشرها.

وقالت منظمة "رابطة الدفاع الانجليزية" ان مئات الاسماء والعناوين تم تسريبها عبر مواقع في الانترنت، بعد ان نجح قراصنة في التسلل الى احد مواقع المنظمة ونسخ تلك اللائحة.

وطلبت المنظمة، في سياق تحذيرها لاعضائها، البقاء متيقظين خشية تعرضهم لافعال انتقامية.

وقال بيان المنظمة ان ما نشر اسمه في تلك القائمة عليه ان يكون "حذرا ومنتبها وحريصا على بيته وسلامته الشخصية".

واشارت المنظمة الى ان الاختراق بدأ في عطلة نهاية الاسبوع الماضي، عندما اخترق موقع لبيع الملابس تابع للمنظمة من قبل قراصنة.

ويقول القراصنة، الذين يقولون انهم جزء من جماعة تطلق على نفسها "وحدة المجاهدين للقرصنة"، انهم حصلوا على مئات الاسماء ممن اشتروا ملابس من المنظمة او قدموا تبرعات نقدية لها.

وكانت رابطة الدفاع الانجليزية قد ظهرت على السطح العام الماضي عندما نظمت سلسلة من الاحتجاجات ضد ما تسميه "اسلمة" بريطانيا.

وبينما تقول المنظمة انها ليست ذات طابع عنصري، الا ان معارضيها مثل منظمة "اتحاد ضد الفاشية" يقولون ان اجندة واهداف هذه المنظمة معادية بوضوح للاسلام.

وهذه ليست المرة الاولى التي تتعرض فيها مواقع في الانترنت لمنظمات مثيرة للجدل الى القرصنة والاختراق.

اذ سبق ان هاجم محتجون مؤيدون للفلسطينيين عدة مواقع الكترونية تابعة لرابطة الدفاع الانجليزية.

كما اخترقت مواقع تابعة للحزب القومي البريطاني، وهو حزب يميني، في عام 2008 ونشرت قائمة باعضائه.