الرئيس الروسي يزور الهند لتوقيع اتفاقيات دفاعية

مدفيديف وسينج
Image caption أصبحت الهند من أكبر مستوردي التجهيزات الدفاعية

وقع الرئيس الروسي ديميتري مدفيديف اتفاقيات دفاعية بمليارات الدولارات خلال زيارة يقوم بها للهند وتستغرق يومين.

وقد التقى مدفيديف رئيس وزراء الهند مانموخان سينج، ووقع البلدان اتفاقية لتطوير الجيل الخامس من طائرات عسكرية لا تراها شاشات الرادار، واتفاقيات تتعلق بتزويد روسيا للهند بمفاعلات نووية إضافية.

وتبلغ قيمة الاتفاقية التي وقعت لانتاج مشترك للجيل الخامس للطائرت المذكورة 30 مليار دولار، وستشتري الهند 300 من الطائرات المنتجة وفق الاتفاقية.

كذلك تقوم روسيا ببناء مفاعلين نوويين في إقليم تاميل نادو جنوبي الهند وقد وقع مدفيديف اتفاقية لبناء مفاعلين آخرين.

يذكر أن مسؤولين رفيعي المستوى في جميع الدول الدائمة العضوية في مجلس الأمن قد قاموا بزيارات ذات طابع تجاري للهند.

وتحاول روسيا الاستحواذ على جزء من العقود الدفاعية الهندية وسط تنافس حاد مع الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، في وقت تشهد فيه المتطلبات الدفاعية للهند نموا مطردا، حيث تعتبر الهند من أكبر مشتري الطائرات المقاتلة والدبابات والغواصات والمعدات الدفاعية الأخرى.

وكان رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون قد زار الهند في شهر يوليو/تموز الماضي كذلك قام الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي ورئيس الوزراء الصيني وين جياباو بزيارتها في الأسابيع الستة الماضية، برفقة وفود تجارية.

وقال مدفيديف في مقابلة مع صحيفة "تايمز أوف انديا" نشرت الاثنين، إن روسيا مستعدة للتنافس مع جهات أخرى على العقود الدفاعية مع الهند، وتأمل أن يكون التنافس عادلا.

وصرح مسؤول هندي رفيع المستوى لوكالة رويترز قائلا "سنبقي على علاقات قوية مع روسيا، ولكنها لم تعد "اللاعب الوحيد" في السوق".

المزيد حول هذه القصة