الحكومة التايلاندية ترفع حالة الطوارئ

تظاهرة لاصحاب القمصان الحمراء في تايلاند
Image caption ينظم ذوو القمصان الحمراء تظاهرات منتظمة في 10 و 19 من كل شهر

تم الاعلان عن رفع حالة الطوارئ التي فرضت على العاصمة التايلاندية بانكوك منذ ثمانية اشهر.

وكانت قوانين الطوارئ فرضت اثناء الاحتجاجات ضد الحكومة التي عمت العاصمة التايلاندية مطلع العام.

وقد اعطت حالة الطوارئ صلاحيات واسعة للقوى الامنية وبضمنها سلطة اعتقال المشتبه فيهم لمدة تصل إلى ثلاثين يوما دون توجيه أي تهمة لهم.

وقد قتل اكثر من 90 شخصا في شهري ابريل/نيسان ومايو/ايار خلال الاشتباكات بين المحتجين وقوى الامن التايلاندية.

رفع تدريجي

وفي بداية اعلانها فرضت حالة الطورائ على مساحة اكثر من ربع البلاد، بيد انها رفعت بشكل تدريجي مع بدء تحسن الحالة الامنية.

وكانت الحكومة التايلاندية قد اقترحت منذ اسابيع رفع حالة الطوارئ عن بانكوك والمقاطعات المحيطة بها في اسرع وقت ممكن.

ويبدو ان الجيش الذي يمثل السلطة القوية في البلاد قد وافق الان على ان الوقت قد حان لفعل ذلك.

بيد أن وزير الدفاع التايلاندي أشار إلى ان ذلك لا يعني عودة الامور الى الحالة الطبيعية تماما.

ومن المرجح ان يستبدل قانون الطوارئ بقانون للامن الداخلي يظل يعطي للقوى الامنية صلاحيات لاعتقال المشتبه فيهم دون محاكمة لمدة سبعة ايام بدلا من 30 يوما.

وتاتي هذه الخطوة في الوقت الذي بدأ المحتجون المعارضون للحكومة يكسبون ثقة الجمهور من جديد.

وثمة الان تظاهرات منتظمة في بانكوك تجذب الالاف من الناس للمشاركة فيها.

وعلى الرغم مما تسببه من ارباك للمرور الا أن تلك التظاهرات ظلت سلمية تماما، الامر الذي يفسر ان الحكومة بدت مرتاحة لرفع حالة الطوارئ.

المزيد حول هذه القصة