لندن وموسكو تتبادلان طرد الدبلوماسيين

شعار الخارجية البريطانية
Image caption اعتبرت الخارجية البريطانية أن القرار الروسي "لا أساس له"

تبادلت لندن وموسكو طرد الدبلوماسيين خلال ديسمبر/ كانون الأول الجاري حسبما أعلنت الخارجية البريطانية الثلاثاء.

وجاء في بيان لوزير الخارجية البريطاني وليام هيج "في العاشر من ديسمبر/ كانون الاول طلبنا من سفارة روسيا في لندن ابعاد احد افراد طاقمها في بريطانيا".

وأضاف البيان "جاء هذا الطلب كرد فعل على الادلة الدامغة حول أنشطة اجهزة المخابرات الروسية ضد المصالح البريطانية".

وتابع البيان "ردت روسيا في 16 ديسمبر/ كانون الاول وطالبت برحيل احد أفراد طاقم سفارتنا في موسكو، ونحن نعتبر انه لا يوجد اي اساس لهذا القرار".

واوضح انه "تم استدعاء الشخصين", وقال ان بريطانيا تبقى "منفتحة على علاقة مثمرة مع روسيا مثل مع اي دولة اخرى على اساس احترام القوانين البريطانية".

ورفضت وزارة الخارجية البريطانية إيضاح اسباب طرد الدبلوماسيين، لكنها تأتي بعد اعتقال الشرطة البريطانية مطلع الشهر الجاري الروسية كاتيا زاتوليفيتر التي تعمل مساعدة برلمانية لاحد النواب وتتهمها السلطات بالتجسس.

يذكر العلاقات بين موسكو ولندن شهدت خلافات بشأن ترحيل اندريه لوجوف المشتبه الرئيسي في اغتيال الجاسوس الروسي السابق الكسندر ليتفيننكو عام 2006 في لندن.