ما الذي يجمع نكتة وبرقعا وأغنية أمريكية؟

البرقع في باكستان وافغانستان
Image caption بعض المبرقعات احببن نكات هارون

ما الذي يجمع كوميديان باكستاني والبرقع واغنية "المرأة الجميلة" للفنان روي روبنسون في مكان او زمان واحد.

القصة، التي نشرتها صحيفة الديلي تلجراف البريطانية، هي ان هذا الكوميديان الباكستاني جمع حوله الكثير من الجدل والآراء المتناقضة، بل والكره والسخط من مواطنيه لانه حور اغنية "المرأة الجميلة" او Pretty Woman الى المرأة المبرقعة، او Burka Woman من باب النكتة.

لكن الكوميديان الباكستاني لم يتوقع انه بسبب هذا التحوير الفكاهي تحول الى شخصية مكروهة في بلاده، كما صعد الى شهرة جاءته بصدفة خالصة عبر الانترنت.

هذا الكوميديان، واسمه سعد هارون، اتهم بالسخرية من القيم الاسلامية، بل ان بعض المدونين الاسلاميين في الانترنت طالبوا برجمه حتى الموت.

هذا المرفه الباكستاني استخدم مصطلحات لغوية محورة لكنها منسجمة مع سياقات كلمات الاغنية الاصلية، مثل "النينجا الجذابة" و "الجائزة الغامضة" المختفية وراء النقاب.

شريط الفديو الذي ظهر فيه هارون وهو يتلاعب بنكاته تلك اثار غضبا واسعا في باكستان، المهد الاصلي لحركة طالبان المتطرفة، حيث التيار الاسلامي المحافظ يتمتع بنفوذ واسع وسلطة كبيرة.

احد التعليقات المتشددة التي ظهرت في موقع يوتيوب حول شريط فيديو سعد هارون يقول: "لا بد ان تموت رجما يا هارون، الى جهنم يا هارون".

كما يمكن قراءة تعليقات اخرى تنتقد هارون لانه اعطي الغرب مادة للضحك والسخرية من الاسلام، حسب رأيهم، الى جانب بعض التهديدات التي قيل انها ارسلت اليه عبر البريد الالكتروني.

ويدافع هارون ان نفسه بالقول انه، ببساطة، اراد اضحاك الناس والترفيه عنهم لا اكثر، ويضيف: "لا اعلم ان كنت شجاعا ام لا.. انا كوميديان، ومهمتي اضحاك الناس واسعادهم".

الا ان هارون لم يتردد في التعبير عن سعادته لحصوله على الكثير من التعليقات المؤيدة، وهو سعيد ايضا لانه اسهم في فتح باب الجدل حول النقاب في المجتمع الاسلامي.

وفي هذا يقول هارون ان من حق الناس ان يقولوا ما يشاؤون، وان "المجانين فقط هم الذين يعلوا صوتهم اكثر من غيرهم، وقد وصلتني تعليقات ايجابية من نساء يرتدين البرقع قلن فيها انهن استمتعن بالنكات التي قلتها".