ممر مشاة في صورة لألبوم "الخنافس" يدخل التاريخ

ممر الخنافس
Image caption ممر المشاة الاول من نوعه باهمية تاريخية

في انجلترا تحظى المعالم المعمارية المهمة وذات القيمة التاريخية او الاثرية بحماية وتصنيف يمنع اجراء اي تغيير او تحوير بها، الا بموافقة من الجهة الحكومية المشرفة على تصنيف تلك المعالم والحفاظ عليها.

الصرعة الجديدة هذه المرة تمثلت في تزكية قدمتها هيئة التراث الانجليزي لمعبر مشاة في شارع لندني على انه جزء من التراث، ويمنع تغييره او التلاعب به.

هذا المعبر موجود في شارع اسمه "آبي رود" ويقع في شمالي لندن، واصبح مشهورا عندما ظهر في غلاف ألبوم لاغاني البيتلز (الخنافس) فحظي بتصنيف من الدرجة الثانية من حيث الاهمية.

هيئة التراث اعتبرت ممر المشاة، وهو اول ممر يصنف على انه من معالم التراث المعماري الانجليزي، ان له "اهمية ثقافية وتاريخية خاصة".

والقصة تعود الى ظهور ممر المشاة "التاريخي" في آبي رود في صورة فوتوغرافية استخدمت غلافا لاسطوانة احد ألبومات البيتلز صدر في عام 1969.

بول ماكارتني، احد ابرز اعضاء فريق الغناء الاسطوري البريطاني من الاحياء، قال ان تحويل الممر الى معلم تراثي مصدر فخر لميراث البيتلز.

الا ان الذي لا يعرفه كثيرون ان الممر الحالي هو ليس الممر الاصلي الذي ظهر في صور الالبوم.

فقد سبق للسلطات البلدية في تلك الضاحية من شمال العاصمة البريطانية ان مسحته ونقلته عدة امتار في نفس الشارع لاعتبارات تتعلق بالمرور، ولم يبق من الممر الاصلي شيء يذكر.

ويعني تصنيف الدرجة الثانية للمعالم التراثية والتاريخية في انجلترا، وهو التصنيف الاكثر شيوعا، ان المعلم بات مهما على المستوى الوطني وله اهمية خاصة.

روابط من مواقع بي بي سي الأخرى