استراليا: إدانة 3 من أصل عربي بالتخطيط لمهاجمة قاعدة عسكرية بسيدني

أدانت محكمة استرالية ثلاثة استراليين من أصل عربي بتهمة التآمر والتخطيط لشن هجوم انتحاري على قاعدة للجيش في مدينة سيدني.

شرطة استرالية

شارك في القبض على المشتبه بهم 400 عنصر أمن قاموا بتفتيش 19 مكانا.

وقالت المحكمة، ومقرها في مدينة ملبورن، إنها وجدت أن الثلاثة مذنبون بتهمة التآمر للقيام بعمل إرهابي.

إلاَّ أن المحكمة برََّأت اثنين من الأشخاص الخمسة الذين كانوا قد اعتُقلوا في ملبورن في شهر أغسطس/آب عام 2009 في القضية، وهم جميعهم مواطنون استراليون من أصل صومالي أو لبناني.

وقد غادر عبد الرحمن محمود أحمد (يسار) ويعقوب خير مبنى المحكمة العليا في ملبورن بعد تبرئتهما من تهمة التخطيط لشن الهجوم.

بداية المحاكمة

وقد بدأت محاكمة المشتبه بهم في شهر سبتمبر/أيلول الماضي إذ تداولت هيئة المحلفين على مدى خمسة أيام في القضية قبل أن تعيد أحكام الإدانة الصادرة بحق كل من وسام محمود فتال (34 عاما) وساني عيدو عويس (27 عاما) ونايف السيد (26 عاما).

وقال مسؤولون استراليون إن دافع المدانين، وبعضهم على صلة بالجماعات المسلحة بالصومال، للتخطيط للهجوم هو اعتقادهم بأن "الإسلام مستهدف من قبل الغرب".

إن وجدت طريقة لقتل العسكريين، فأقسم بالله العظيم سوف أفعل ذلك

وسام محمود فتال، استرالي من أصل عربي مدان بالإرهاب

وقال الادعاء العام إن الأشخاص الثلاثة كانوا قد دبَّروا المؤآمرة ما بين شهري فبراير/شباط وأغسطس/آب من العام الماضي قبل أن يُلقى القبض عليهم في عملية أمنية كبرى.

وأضاف الادعاء أن المعتقلين كانوا يخططون لإرسال مجموعة من الرجال المسلحين بمسدسات وبنادق أتوماتيكية إلى القاعدة المذكورة، وهناك يبدأون بإطلاق النار على من يصادفونه ويواصلون العملية حتى يلقون حتفهم.

زيارة إلى الصومال

وقال المدعي العام، نِك روبنسون، إن واحدا من المتهمين كان قد زار الصومال سعيا لاستصدار فتوى تتيح للمجموعة تنفيذ الهجوم الذي كانوا يخططون له.

وفي نسخة من الاعترافات التي أدلى بها وتُلي نصها أمام المحكمة، يقول المعتقل فتال: "إن وجدت طريقة لقتل العسكريين، فأقسم بالله العظيم سوف أفعل ذلك".

هذا ولم يتم بعد تحديد تاريخ لإصدار حكم نهائي بحق المدانين الذين أمرتهم المحكمة بالعودة إليها لحضور "جلسة استماع إدارية" في الرابع والعشرين من الشهر المقبل.

لائحة اتهام

وكان الادعاء الاسترالي قد وجَّه ضد ثلاثة من المعتقلين لائحة اتهام بشبهة التخطيط للقيام بهجوم ضد قاعدة "هولثوورثي" العسكرية في مدينة سيدني، تقول الشرطة إنه كان سيكون الأسوأ في تاريخ استراليا لو وقع.

عبد الرحمن محمود أحمد (يسار) ويعقوب خير يغادران مبنى المحكمة العليا في ملبورن بعد تبرئتهما من تهمة التخطيط لشن عمل إرهابي في سيدني

عبد الرحمن محمود أحمد (يسار) ويعقوب خير يغادران مبنى المحكمة العليا في ملبورن بعد تبرئتهما.

وقد وجَّه الادعاء التهم ذاتها لمعتقل آخر في وقت سابق، إلاَّ أن المعتقل الخامس انضم إلى قائمة المتهمين لاحقا.

وقالت الشرطة الاسترالية في حينها إن المجموعة التي ألقي القبض عليها كانت قد بلغت مرحلة متقدمة من الإعداد للهجوم على القاعدة المذكورة.

400 عنصر أمن

وشارك في عملية القبض على المشتبه بهم 400 عنصر أمن قاموا بتفتيش 19 مكانا في مناطق عدة من المدينة.

وقال بيان الشرطة: "إننا نعتقد أن جماعة تقيم في ملبورن كانت تخطط لتنفيذ عملية إرهابية في استراليا، كما يقال إنها متورطة أيضا في أعمال عدائية في الصومال".

وقالت الشرطة إنها تعتقد أن الذين اعتقلوا لهم علاقة بجماعة "الشباب" في الصومال والتي تسعى لإسقاط الحكومة الصومالية الضعيفة المدعومة من الأمم المتحدة، وإن لهم علاقة بتنظيم القاعدة.

وقال الادعاء العام الاسترالي إن لديه أدلة على أن المعتقلين قد تلقوا تدريبا في الصومال وشاركوا في عمليات قتالية فيه.

تسجيلات هاتفية

وأضاف الإدعاء أن بحوزته تسجيلا لمحادثات هاتفية ورسائل نصية وشرائط حصلوا عليها من تعقب المشتبه بهم، بما فيها شريط لأحدهم أمام قاعدة هولثوورثي، مما يربط بين المشتبه بهم والهجوم المزمع على القاعدة.

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

كما جاء في جلسة المحكمة أن المشتبه بهم سعوا للحصول على فتوى تؤيد هجومهم على القاعدة المذكورة.

وكشفت الشرطة أن المداهمات حدثت بعد عملية مراقبة دامت سبعة أشهر وشملت عدة ولايات وهيئات اتحادية.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك