كرايستشيرش بنيوزيلندا تتعرض لتوابع الزلزال

زلزال نيوزيلندا
Image caption خلف الزلزال اضرارا بالغة بالبلدة

ضربت عدة هزات من توابع زلزال سبتمبر/ايلول الماضي بلدة كرايستشيرش بنيوزيلندا في اكثر ايام العام ازدحاما بالمتسوقين.

وبلغت اشد هزة 4.9 درجة وزاد من حدتها قربها من مركز المدينة.

وتضررت بعض المباني وانقطع التيار الكهربائي لفترة وتم اخلاء احد مراكز التسوق.

وكانت المدينة التي يسكنها 370 الف نسمة تعرضت لزلزال بقوة 7.1 درجة قبل ثلاثة اشهر اسفر عن اضرار شديدة.

واصيب شخصان في ذلك الزلزال ودمرت مبان قديمة من بينها معالم اثرية.

ويقول العلماء ان الهزات التي تضرب المنطقة هي من توابع زلزال سبتمبر ويحذرون من استمرارها.

ووقعت هزة يوم السبت بمقدار 7.3 درجة تحت مياه البحر قرب فانواتو لكن لم ترد انباء عن وقوع اضرار.

ويقول مراسلون انه من حسن الحظ ان احدا لم يصب جراء هزات الاحد، حيث احتشد المتسوقون وادت الهزة الى تطاير زجاج المحلات.

وتقع الاف الزلازل في نيوزيلندا سنويا الا ان عددا قليلا جدا منها ينجم عنه اضرار.

وتقع نيوزيلندا في الطرف الجنوبي مما يسمى طوق النار الباسيفيكي وفوق منطقة من الارض تلتقى تحتها الشريحة الارضية الباسيفيكية بالشريحة الهندو-استرالية.

ويشهد البلد 14 الف زلزال سنويا، من بينها نحو 20 فقط تزيد قوتها عن 5 درجات.

وكان اسوأ زلزال عام 1968 بقوة 7.1 درجة واسفر عن مقتل ثلاثة اشخاص على الشاطئ الغربي للجزيرة الجنوبية.