ساحل العاج: بعثة الفرصة الأخيرة تصل إلى أبيدجان

رئيس وزراء ساحل العاج (إلى اليمين) مستقبلا رئيس سييراليون
Image caption ستسعى البعثة إلى توفير مخرج يحفظ ماء وجه الرئي المنتهية ولايته

وصل رئيسا بنين ياي بوني وسيراليون إرنست كوروما صباح الثلاثاء إلى أبيدجان ليطلبا من لوران باغبو التنحى عن الحكم أو مواجهة عملية عسكرية هددت بها دول المجموعة الاقتصادية لغرب أفريقيا (إيكواس Ecowas).

وسيلتقي يايي وكوروما اللذين وصلا كل على حدة، إلى جانب رئيس الرأس الأخضر بدرو بيريس، لاحقا لوران باغبو وخصمه الحسن وتارا الذي اعترف به قسم كبير من المجتمع الدولي.

وقال ناطق باسم حكومة سييراليون لبي بي سي إن الزعماء الثلاثة الذين أوفدتهم المجموعة سيعرضون على الرئيس المنتهية ولايته تسوية تتيح له إمكانية التنحي وحفظ ماء الوجه.

وحرصت إيكواس على إيفاد ثلاثة رؤساء لم يقفوا موقفا صارما من النزاع الانتخابي، حسبما قال مراسل بي بي سي في أبيدجان جون جيمس.

ويضيف مراسلنا قائلا إن مهمة بعثة إيكواس تنحصر- بعد إخفاق مساعي وساطة رئيس جنوب أفريقيا السابق ثابو امبيكي ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي جان بينغ- في إقناع باغبو بضرورة التنحي لتجنب تدخل عسكري للمجموعة.

ويقول أنصار باغبو إن الرؤساء الثلاثة سيحظون باستقبال مهذب، لكن الرئيس المنتهية ولايته مصر على أنه هو الفائز بانتخبات الشهر الماضي.

وفي سياق مساعي الوساطة المبذولة من أجل إيجاد حل دبلوماسي لأزمة ساحل العاج، عين الاتحاد الأفريقي رئيس الوزراء الكيني رايلا اودينغا يوم الاثنين مبعوثه الخاص إلى هذا البلد الغرب أفريقي.

ويرى المراسلون أن هذا التكليف يُعد نكسة أخرى لباغبو، لأن أودينغا كان أول الزعماء الأفارقة الذين وقفوا موقفا صارما من النزاع مطالبا بالتدخل العسكري.

وقال أودينغا إنه لن يلتقي باغبو، بل سينتظر معرفة نتيجة محادثات إيكواس قبل التفكير في الخطوة القادمة.

يُذكر أن رئيس وزراء كينيا عين في منصبه عام 2008 في إطار اتفاق لتقاسم السلطة تم التوصل إليه بعد عدة أسابيع من أعمال عنف أعقبت انتخابات غير حاسمة.

بيد أن أودينغا استبعد حلا مماثلا في ساحل العاج، قائلا إن القول الفصل في هذا النزاع يعود شرعيا للجنة الانتخابية (التي أعلنت فوز وتارا) وليس للمحكمة الدستورية.