الحكومة البريطانية تسمح بمناقشة العرائض التي تصلها عبر الإنترنت في مجلس العموم

مجلس العموم البريطاني
Image caption ستُناقش العرائض التي تحمل 100 ألف توقيع مع مشاريع القوانين العادية

قررت الحكومة البريطانية السماح لمجلس العموم بالبدء في مناقشة العرائض التي تصلها عبر الإنترنت من أفراد الشعب وذلك في غضون سنة.

وسيطلب الوزراء من السلطات البرلمانية بما فيها لجنة الإجراءات في مجلس العموم موافقتها على ذلك حتى تدرج في المناقشات البرلمانية الرسمية العرائض المطروحة للنقاش.

ومن المقرر أن تُناقش العرائض التي تحمل نحو 100 ألف توقيع مع مشاريع القوانين المعروضة على مجلس العموم.

لكن حزب العمال قال إن هذه الخطط تعني أن أعضاء مجلس العموم سيناقشون "أفكارا تتصف بالجنون".

وتنوي الحكومة إغلاق موقع العرائض الإلكترونية التابع لموقع الحكومة البريطانية في 10 داونينج ستريت والذي عُلق منذ الانتخابات التشريعية الأخيرة.

ومن المقرر تحرير الموقع الجديد بشكل أكثر دقة مما سيتيح فحص فحوى العرائض وتحديد ما إذا كانت صالحة "لمناقشتها في مجلس العموم".

وقال مصدر حكومي لبي بي سي إن الحكومة ناقشت مؤخرا هذه الخطط وقررت المضي قدما في تنفيذها.

وستعرض هذه المقترحات على مجلس الوزراء لإقراها ثم تحال إلى رئيس مجلس العموم، جون بيركاو لإن موافقته عليها مقرونة بموافقة لجنة الإجراءات ضرورية لإقرارها.

وقال مراسل بي بي سي للشؤون السياسية، روس هوكينز، إن سماح الحكومة بمناقشة مشاريع القوانين التي تصل عن طريق الأون لاين داخل مجلس العموم سيكون محفوفا بالصعاب وسيستغرق وقتا أطول مقارنة بمشاريع القوانين العادية التي تتتقدم بها الحكومة.