ويكيليكس: سلطات الإمارات "ترددت" في إعلان اغتيال المبحوح

صور بعض المشتبه في ضلوعهم في مقتل المبحوح
Image caption بحثت السلطات الإماراتية مسألة الإعلان عن اغتيال القيادي الفلسطيني لأكثر من أسبوع، حسب ويكيليكس

فضلت الإمارات العربية نشر تفاصيل اغتيال محمود المبحوح القيادي بحركة المقاومة الاسلامية (حماس) في دبي منذ نحو عام بعد أن رأت أن الصمت سيُنظر إليه على أنه انحياز إلى جانب اسرائيل حسبما ورد في برقيات دبلوماسية أمريكية نشرها موقع ويكيليكس.

وكتب السفير الأمريكي ريتشارد أولسون في برقية دبلوماسية مستشهدا بمحادثة مع مستشار إعلامي لحكومة الإمارات يقول: "كان الخياران اللذان بُحثا هما التكتم التام أو كشف المحتوى الكامل تقريبا لتحقيقات الإمارات."

وكتب السفير الأمريكي –حسبما أوردت وكالة رويترز- أن عدم ذكر شيء "كان سيُفَسر على أنه حماية للاسرائيليين."

وتبين البرقيات التي أذاعها موقع ويكيليكس على الانترنت أن الحدث خضع للبحث لمدة تسعة أيام على أعلى مستوى قبل اذاعته.

وكتب اولسون "أُعِد البيان بعناية بحيث لا يشير بأي اصبع لأحد وانما يشير ... إلى عصابة يحمل أفرادها جوازات سفر غربية على أن يُفسر محليا على أنه يشير إلى الموساد."

يذكر أن مجموعة تستخدم جوازات سفر مزورة ووسائل تنكر اغتالت القيادي بحماس في غرفة بفندق في يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقالت شرطة الإمارات إن الحادث على الأرجح من عمل جهاز المخابرات الإسرائيلي (الموساد).

وردت إسرائيل بالقول إنه لا يوجد دليل على أن جهاز المخابرات التابع لها وراء اغتيال المبحوح الذي كان يشتبه في قيامه بعمليات تهريب أسلحة الى قطاع غزة.

ولم تعلق السلطات الإماراتية بعد على فحوى هذه البرقيات.

المزيد حول هذه القصة