كوريا الجنوبية تدعو لتجديد المحادثات مع الجارة الشمالية

مناورات كورية جنوبية
Image caption عام 2010 شهد توترات دبلوماسية وميدانية

دعا الرئيس الكوري الجنوبي لي ميونج باك الى اجراء محادثات سداسية جديدة حول البرنامج النووي الكوري الشمالي.

وقال لي ميونج باك ان الخيار الوحيد الذي لا بديل له هو تفكيك برنامج كوريا الشمالية النووي عبر الاساليب الدبلوماسية.

وتأتي تعليقات لي ميونج باك بعد ما يقرب من عام من التوترات في شبه الجزيرة الكورية، والتي وصلت الى حد تبادل النيران والقصف المدفعي بين الجارتين الكورتين.

يشار الى ان المحادثات السداسية تضم، الى جانب الكوريتين، الصين وروسيا واليابان والولايات المتحدة، وكان من نتائجها تقديم مساعدات لكوريا الشمالية من اجل تفكيك وانهاء برنامجها النووي.

وكانت كوريا الجنوبية والولايات المتحدة واليابان قد اعلنت سابقا ان المحادثات السداسية لن تستأنف مع كوريا الشمالية ما لم تظهر الاخيرة عزما جديا على تغيير مواقفها.

وقال لي ميونج باك: "لا بديل لدينا سوى حل مشكلة تفكيك وازالة البرنامج النووي الكوري الشمالي دبلوماسيا من خلال المحادثات السداسية".

وجاءت تعليقات لي ميونج باك بعد تسلمه التقرير السنوي من وزارة الخارجية.

واضاف لي ميونج باك ان الوقت بات قصيرا امام المجتمع الدولي لتحقيق تقدم في قضية انهاء التهديد النووي الكوري الشمالي لان الاخيرة وضعت موعدا نهائيا هو عام 2012 لتصبح دولة "عظيمة وقوية ومزدهرة".

فترة توترات

وتظهر تعليقات لي ميونج باك تحولا ملحوظا عن التشدد الذي اظهره عقب اتهام كوريا الشمالية بقصف السفينة الحربية الكورية الجنوبية "تشيونان" بصاروخ طوربيدو في السادس والعشرين من مارس/آذار الماضي، والتي اسفرت عن مقتل 46 بحارا.

وردت كوريا الشمالية باجراء مناورات حربية ضخمة بالذخيرة الحية في الآونة الاخيرة.

الا ان كوريا الشمالية قصفت في الثالث والعشرين من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي جزيرة كورية جنوبية، ما اسفر عن مقتل اربعة كوريين جنوبيين، منهم مدنيين.

Image caption لهجة الجنوب تغيرت من التشدد للدبلوماسية

وقد عبرت الصين، الحليف الرئيسي لكوريا الشمالية، عن غضبها من تلك المناورات الضخمة التي اجرتها كوريا الجنوبية، التي تدعمها الولايات المتحدة، حليفها الرئيسي.

من جانبهم عبر حلفاء كوريا الجنوبية في الغرب عن قلقهم عقب الكشف في وقت سابق من هذا العام عن وجود مصنع آخر لتخصيب اليورانيوم في كوريا الشمالية.

الا ان كوريا الشمالية دافعت عن هذا بالقول انه مصنع مخصص للاغراض المدنية فقط، ولم تكن له ضرورة لو ان الولايات المتحدة وفت بتعهداتها السابقة بتجهيزها بمنشآت مشابهة.

وكانت المحادثات السداسية قد ادت الى الاتفاق على اغلاق مفاعل لانتاج البلوتونيوم في عام 2007، الا انها انهارت في ابريل/ نيسان من عام 2009 وسط تلويحات انتقامية بين الخصوم، الامر الذي ادى لاجراء كوريا الشمالية لمزيد من الاختبارات النووية.

وكان لي ميونج باك قد دعا الشعب الكوري الجنوبي في وقت سابق من هذا الاسبوع الى الوحدة لمواجهة ما اسماه "العدوان" من الشمال.

وقد اعلن الاحد ان وزيري الدفاع الصيني والكوري الجنوبي سيجتمعان في بكين في فبراير/ شباط المقبل لاجراء محادثات حول ملابسات وتطورات القضية.