إيرلندا الشمالية: الآلاف بلا مياه بعد تشقق الشبكة بسبب الجليد

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

يصارع حوالي 36 ألف من مواطني إيرلندا الشمالية للحصول على المياه النقية للشرب وللاستخدامات الصحية الأخرى، وذلك بعد أن كانت شبكة المياه المحلية قد أُصيبت بأضرار بالغة نتيجة حصول تشققات عدة فيها جرَّاء انخفاض درجات الحرارة إلى مستويات قياسية خلال الأيام الماضية.

ونُقل عن نائب رئيس الحكومة المحلية، مارتن ماك غينيس، قوله إنه يشعر بأنه قد "خُذل تماما" نتيجة معالجة مؤسسة المياه في إيرلندا الشمالية لأزمة تشقق أنابيب نقل المياه في المناطق المتضررة.

وقال إنه لم يحصل على معلومات كافية بشأن متى ستعود خدمة المياه إلى وضعها الطبيعي.

وأضاف: "ينصب تركيزي الآن على كيفة تمكُّن مؤسسة مياه إيرلندا الشمالية من إنجاز الأمور على نحو أفضل على مرِّ الأيام المقبلة".

من جانبه، أقرَّ الرئيس المؤقت لمؤسسة المياه في إيرلندا الشمالية بأن رد فعل المؤسسة على أزمة المياه "لم يكن مقنعا".

عودة وانقطاع

همُّنا هو التغلب على المصاعب التي يواجهها الأشخاص المسنون والعائلات الفتية التي لديها أطفال صغار جدا في السن

الرئيس المؤقت لمؤسسة المياه في إيرلندا الشمالية

وقال إن المؤسسة المذكورة تنشر معلومات على موقعها على شبكة الإنترنت بشأن تاريخ عودة تزويد المناطق المتضررة بالمياه ومواعيد انقطاع الخدمة عنها.

وختم بقوله: "همُّنا هو التغلب على المصاعب التي يواجهها الأشخاص المسنون والعائلات الفتية التي لديها أطفال صغار جدا في السن".

وقالت ديم جوان هاربيسون، وكانت تتحدث نيابة عن الأشخاص المسنين في المناطق المتضررة، إن العديد من المحالين على التقاعد في المنطقة يعانون للغاية لتدبير أمورهم في ظل انقطاع المياه.

وأضافت بقولها: "هذا لا يُصدَّق. فهنالك العديد من الأشخاص في عموم إيرلندا الشمالية لا توجد لديهم المياه، ولا يستطيعون الذهاب إلى حيث توجد المياه. وبالتأكيد ليس بمقدورهم الوقوف في طوابير طويلة لفترات طويلة من الوقت للحصول على المياه".

هذا لا يُصدَّق. فهنالك العديد من الأشخاص في عموم إيرلندا الشمالية لا توجد لديهم المياه، ولا يستطيعون الذهاب إلى حيث توجد المياه. وبالتأكيد ليس بمقدورهم الوقوف في طوابير طويلة لفترات طويلة من الوقت للحصول على المياه

ديم جوان هاربيسون، متحدثة باسم المتضررين المسنين من انقطاع المياه في إيرلندا الشمالية

وقال الدكتور بيتر ماجاير، وهو طبيب من نيوري، إنه يعيش منذ ثمانية أيام بدون مياه.

"طوارئ عامة"

وأضاف: "هذه في الواقع حالة طوارئ صحية عامة. فمؤسسة مياه إيرلندا الشمالية تتخبط بحالة من الفوضى وعدم الانتظام. لقد تُركت عائلات فتية بدون مياه شرب وبدون مياه صرف صحي، وهذا غير مقبول".

وأردف قائلا: "هنالك العديد من المستضعفين الذين يعيشون الآن بدون مياه لمدة أسبوع. إن هذا الوضع غير مسبوق، لكنه بدأ الآن يخرج عن السيطرة".

من جهتها، أعلنت الحكومة الاسكتلندية أنها ستقوم بتزويد إيرلندا الشمالية بـ 160 ألف لتر من مياه الشرب.
وقد قد تم بالفعل تحميل أول شحنة من عبوات المياه من منشأتي "بانف" و"فورفار" على متن إحدى السفن التي توجهت لاحقا إلى مرفأ "لارن" في إيرلندا الشمالية مساء الأربعاء.

"عدد غير مسبوق"

هنالك العديد من المستضعفين الذين يعيشون الآن بدون مياه لمدة أسبوع. إن هذا الوضع غير مسبوق، لكنه بدأ الآن يخرج عن السيطرة

الدكتور بيتر ماجاير، طبيب من نيوري في إيرلندا الشمالية

وكانت مؤسسة المياه في إيرلندا الشمالية قد قالت إن عددا غير مسبوق من التسربات كانت قد حدثت في شبكة المياه التابعة لها جرََّاء ذوبان الجليد والثلوج التي تراكمت في المنطقة طوال الفترة الماضية التي شهدت انخفاضا كبيرا في درجات الحرارة.

يُشار إلى أن المؤسسة المذكورة مملوكة من قبل الحكومة، وهي الوحيدة التي تقوم بمد إيرلندا الشمالية بالمياه وخدمات الصرف الصحي.

من جهة أخرى، يعقد مسؤولون من الحكومة المحلية اجتماعا الخميس لمناقشة أزمة المياه الراهنة التي تضررت منها حوالي 80 بلدة وقرية في عموم إيرلندا الشمالية.

في غضون ذلك، تعمل المجالس والبلديات المحلية على تزويد السكان المتضررين بالمياه وتقديم خدمة الاستحمام المجاني لمن لا توجد لديهم شبكة مياه صالحة للاستعمال في منازلهم.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك