كاميرون: مكافحة الارهاب من أولويات العام 2011

ديفيد كاميرون
Image caption كاميرون: مكافحة الارهاب لا يمكن ان تتوقف

أعلن رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون الجمعة، ان مكافحة الارهاب ستكون احدى "اولوياته" للعام 2011، سواء في داخل البلاد او خارجها.

وقال كاميرون في كلمة بمناسبة العام الجديد: "بتنا، ومنذ سنوات عدة، مدركين للخطر الذي يشكله علينا الارهاب الدولي".

واضاف "ان الاعتقالات الاخيرة اظهرت ان هذا الخطر لا يزال حقيقيا"، وذلك بعيد توجيه القضاء البريطاني الاتهام الى تسعة رجال بالاعداد لهجمات ارهابية.

وتابع كاميرون "معاً، سندافع عن قيمنا وعن نمط عيشنا وسنفشل مخططات اولئك الذين يهددونها"، مؤكدا للشرطة واجهزة الاستخبارات دعم الحكومة "اللامحدود" لهما في تنفيذ هذه المهمة.

وقال رئيس الوزراء البريطاني "علينا ايضا ان نتساءل كبلد, كيف تركنا بعض الشبان المسلمين البريطانيين يتطرفون. ويرتكبون احيانا اعمالا همجية شنيعة".

وكان شاب مسلم سويدي من اصل شرق اوسطي قضى اثناء محاولة فاشلة لتنفيذ هجوم انتحاري في وسط ستوكهولم مطلع ديسمبر/ كانون الأول يعيش قرب لندن، ويعتقد انه انضم الى التيار الاسلامي اثناء اقامته في بريطانيا.

واثر هذه المحاولة الفاشلة اقر رئيس كاميرون بان بلاده لم تكافح كما يجب التطرف الاسلامي على اراضيها.

وفي 2005 قتل 52 شخصا في لندن في سلسلة هجمات نفذها اربعة انتحاريين مسلمين يحملون جميعا الجنسية البريطانية.

وشدد رئيس الوزراء البريطاني في كلمته على ان "مكافحة الارهاب لا يمكن ان تتوقف في بلدنا. علينا ايضا العمل مع شركائنا في الخارج".

وتنشر بريطانيا حوالى 10 الاف جندي في افغانستان.

ورفعت بريطانيا هذه السنة الانذار بشأن الخطر الارهابي درجة واحدة لينتقل من "كبير" الى "خطر"، ما يعني ان وقوع اعتداء ارهابي على اراضيها هو امر "مرجح جدا".

المزيد حول هذه القصة