البرازيل: ديلما روسف تؤدي اليمين الدستورية

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

أدت الفائزة بالانتخابات الرئاسية في البرازيل، ديلما روسف، اليمين الدستورية لتصبح أول امرأة تتولى الرئاسة في البرازيل.

وخلفت روسف الرئيس البرازيلي الحالي المنتهية ولايته، لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، وهو أكثر رؤساء البرازيل شعبية في تاريخ البلد.

وتعهدت روسف، البالغة من العمر 62 عاما ولم يسبق لها من قبل أن ترشحت في انتخابات عامة، بأن تواصل السياسات التي وضعها الرئيس لولا.

ويمنع الدستور البرازيلي الرئيس من تولي أكثر من ولايتين رئاسيتين متتابعتين.

ورغم أن الاقتصاد البرازيلي شهد نموا قويا، فإنه يظل أحد أكثر المجتمعات التي تعاني من التفاوت الطبقي في العالم.

وعينت روسف وزيرة للطاقة في حكومة لولا عام 2003 ثم عملت وزيرة لشؤون الرائاسة من عام 2005 وحتى عام 2010.

دليما روسف

وعدت روسف بمعالجة النظام البرازيلي المعقد

وانتخبت روسف رئيسة للبرازيل في شهر أكتوبر/تشرين الثاني الماضي، بعد أن نجحت في هزيمة مرشح المعارضة، خوسي سيرا بنسبة 56 في المئة مقابل 44 في المئة خلال جولة الإعادة.

ويُعرف عن روسف أنها تؤيد دورا أكبر للدولة في إدارة الاقتصاد بما في ذلك القطاع البنكي وصناعة النفط والطاقة.

ووعدت روسف بمعالجة النظام الضريبي الذي يتسم بالتعقيد في البرازيل.

ويقول مراسل بي بي سي في سان باولو، بولو كبرال، إن روسف تواجه تحديات كبيرة تشمل الصحة العامة والتعليم وتحسين البنية التحتية في البلد.

وسُجنت روسف، وهي ناشطة ماركسية سابقة، لمدة ثلاث سنوات في أوائل السبعينيات من القرن الماضي بسبب أنشطتها المعارضة للنظام العسكري الذي كان يحكم البرازيل آنذاك.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك