البابا يدعو لقمة من أجل السلام العالمي

البابا
Image caption دعا البابا المؤمنين لكي لا يصبحوا فريسة لليأس

اعلن بنديكتوس السادس عشر بابا الفاتيكان أنه سيدعو رجال الدين البارزين في العالم إلى قمة لتعزيز السلام العالمي.

وأدان البابا خلال كلمة بمناسبة العام الجديد العنف المتبادل بين أتباع الديانات المختلفة، بما في ذلك الهجمات ضد المسيحيين في الشرق الأوسط.

وتأتي دعوة البابا بعد ساعات من وقوع انفجار استهدف كنيسة في مدينة الاسكندرية شمال مصر مما أوقع عشرات القتلى.

ومن المقرر أن تعقد القمة التي دعا لها البابا في مدينة أسيسي الايطالية في اكتوبر/ تشرين الأول المقبل.

وكان بابا الفاتيكان السابق يوحنا بولس الثاني قد عقد قمة مماثلة قبل 25 عاما.

وأضاف البابا بنديكتوس خلال كلمته في كاتدرائية القديس بيتر في الفاتيكان أن الهدف من هذه القمة هو "تجديد جهود المؤمنين من كل الأديان" لكي يسخروا إيمانهم من أجل السلام.

ودعا البابا المؤمنين من أبناء الديانات لكي لا يقعوا فريسة "للإحباط والاستسلام".

وقال البابا إن المسيحيين يتعرضون "للتمييز والظلم والتعصب الديني" على وجه خاص في عالم اليوم.

وأشار كذلك إلى أن القمة المرتقبة ستكون "تخليدا لذكرى الحدث التاريخي" الذي نظمه سلفه البابا يوحنا بولس الثاني عام 1986.

وكان البابا بنديكتوس دعا خلال قداس منتصف الليل بمناسبة أعياد الميلاد في 25 ديسمبر/ كانون الأول الماضي إلى تواصل حوار الأديان باعتباره "حتمية مصيرية مطلوبة على المستوى العالمي، لانه الحل لمعظم مشاكلنا الحياتية والاجتماعية".