أستراليا: كوينزلاند تستعد لعواصف جديدة

ولاية كوينزلاند في أستراليا
Image caption غمرت المياه نحو 1200 منزل في كوينزلاند منذ بدء هطول الأمطار وحدوث الفيضانات

تقول مراكز الأرصاد الجوية إن ولاية كوينزلاند في أستراليا التي شهدت مؤخرا فيضانات على نطاق واسع تستعد لهبوب عواصف شديدة مصحوبة بهطول أمطار غزيرة.

ولا تزال المياه تغمر مئات المنازل في كوينزلاند.

وتفيد التنبؤات الجوية أن أسوأ المناطق التي ستضرر من العواصف والأمطار ستكون وسط كوينزلاند وجنوبها.

ومن المرجح أن تستمر العواصف والأمطار خلال عطلة نهاية الأسبوع.

إجلاء

وأجلي سكان نحو 500 منزل في مدينة روكهامبتون بعدما فاض نهر فيزروي إذ بلغ علو المياه نحو 9.2 مترا (15 قدما).

ومن المتوقع أن يفيض نهر بالون في مدينة سان جورج بحلول الأحد القادم.

وغمرت المياه نحو 1200 منزل في كوينزلاند منذ بدء هطول أمطار غزيرة الشهر الماضي كما تضرر 10700 شخصا، حسب مسؤولين محليين.

وقال أحد خبراء الطقس لهيئة البث الأسترالية أي بي سي، ، براين رولستون، إن الأمطار المتوقعة ستهطل في منطقة وايد باي-بورنت، ما سيؤثر على مدينة روكهامبتون ومدينة بوندابيرج علما بأن هذه المنطقة تعرضت سابقا لفيضانات كبيرة.

ووصف منسق الكوارث في ولاية كوينزلاند، إيان ستيوارت، هذه التنبؤات الجوية بأنها "مثيرة للقلق".

وقال "نحن نراقب أنماط المطر بحذر شديد وشديد جدا".

أكياس رملية

ولجأ السكان في مدينة سان جورج إلى تجهيز 10 آلاف كيس رملي إلى حد الآن كما أنهم بصدد تجهيز المزيد منها في محاولة لحماية المنازل من المياه المتدفقة.

وحتى في بعض أجزاء كوينزلاند التي أخذت المياه تنحسر عنها، فإن السكان لا يزالون غير قادرين على العودة إلى منازلهم بسبب انتشار الأفاعي فيها.

وقالت رئيسة الوزراء في الحكومة المحلية لكوينزلاند، أنا بليغ، إن الفيضانات التي شهدتها الولاية غير مسبوقة وأثرت في 40 بلدية في الولاية.

وأضافت أن الفيضانات التي تسببت في إغلاق عشرات المناجم والسكك الحديدية والموانئ ستؤدي إلى رفع أسعار الفحم والفولاذ على نحو كبير.

ويُذكر أن ولاية كوينزلاند نتتج نحو نصف فحم الكوك المستخدم في صنع الفولاذ.