اودينجا: باغبو يدرك ان خياراته محدودة

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قال رئيس وزراء كينيا رايلا أودينجا إنه يعتقد أن زعيم ساحل العاج المنتهية ولايته لوران باغبو يعرف انه ليس أمامه سوى التنحي عن الرئاسة.

وكان أودينجا قد مثل الاتحاد الافريقي في المحادثات الرامية الى التوصل لحل للأزمة السياسية في ساحل العاج.

وقد أضاف قائلا ان باغبو على استعداد للتفاوض لانهاء الازمة سلميا.

الا أن ناطقا باسم الحسن وتارا الذي يعتبر في نظر المجتمع الدولي الفائز الحقيقي في انتخابات الرئاسية في ساحل العاج قال لبي بي سي إنه لا يوجد شيء يمكن التفاوض عليه طالما أن باغبو لا يقبل بنتائج الانتخابات.

وكان باغبو قد اعلن موافقته على التفاوض دون شروط من أجل "نهاية سلمية" لأزمة بلده، حسبما قال زعماء إقليميون.

وقال جيمس فكتور بيهو نزن رئيس لجنة المجموعة الاقتصادية لدول غرب أفريقيا (إيكواس) إن باغبو قد وافق كذلك على رفع الحصار المفروض على المقر المؤقت لمنافسه على كرسي الرئاسة الحسن وتارا بصورة فورية.

وتعتبر الأمم المتحدة وتارا الفائز بانتخابات نوفمبر/ تشرين الثاني لكن باغبو يصر على أنه هو الفائز. وكانت ايكواس قد هددت باللجوء إلى القوة العسكرية إذا لم يغادر الحكم.

ويقول جون جيمس مراسل بي بي سي في العاصمة الاقتصادية لساحل العاج أبيدجان إن من المهم جدا ألا تحمل تصريحات باغبو محمل الصدق التام.

ويوضح مراسلنا قائلا إن الرئيس المنتهية ولايته لم يُظهر أي علامة عن نيته التخلي عن السلطة.

وقال وتارا الذي يقطن في فندق فخم بأبيدجان تحت حراسة قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة، إنه مستعد لخوض المفاوضات إذا ما قبل غريمه بنتائج الانتخابات.

ورفض وتارا اقتراح باغبو بتشكيل "لجنة تقييم" للأزمة التي أعقبت الانتخابات معتبرا ذلك "استراتيجية لكسب الوقت".

ضمانات

وكان وزير الاعلام في سييرا ليون ابراهيم بن كارجبو قد قال قبل وصول الوفد الى ساحل العاج إن الزعماء الافارقة لا ينوون التفاوض مع باغبو بل سيطلبون منه التنحي.

ولكن مصدرا من داخل الوفد الافريقي قال لبي بي سي إن باغبو سيمنح عفوا شاملا اضافة الى ضمانات تتعلق باصوله المالية في حال تركه لمنصبه.

وقال مسؤولون أمريكيون بأن باغبو قد يسمح له بالإقامة في الولايات المتحدة، وإن لديه أقارب مقيمون بالفعل في ولاية جورجيا الجنوبية.

ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن مسؤول في وزارة الخارجية بواشنطن قوله "نريد منه مغادرة ساحل العاج، واذا كان بوده المجيء إلى الولايات المتحدة سنوافق على ذلك كسبيل لحل الازمة الراهنة".

وأضاف المسؤول "لكن هذه الفرصة تضمحل بسرعة بسبب الاحداث الواقعة على الارض، وكل المؤشرات التي لدينا الآن تشير الى انه ينوي البقاء في ساحل العاج".

من ناحية اخرى، قال ناطق باسم باغبو لبي بي سي إن أي كلام عن عفو عام مرفوض من اساسه.

وقال الناطق اوهوبا سيسيغون: "المسألة لا تتعلق بما اذا كان لوران باغبو سيقبل بعرض يقدم له. المسألة تتعلق بالحقيقة القائلة إن لوران باغبو فاز بالانتخابات الرئاسية في ساحل العاج. يبدو الآن ان المعارضة وانصارها من فرنسيين وغيرهم لا يريدون تقبل هذه الحقيقة."

وتقول الامم المتحدة إن مئتي شخص تقريبا قتلوا او اختفوا في الشهر الاخير معظمهم من انصار الحسن وترا.

كما تلقت المنظمة الدولية تقاريرا تفيد بوجود مقبرتين جماعيتين على الاقل، الا ان قواتها منعت من الوصول الى واحدة منهما تقع على مشارف مدينة ابيدجان عاصمة البلاد التجارية.

أكثر الموضوعات تفضيلا

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك