عشرات القتلى والجرحى في هجوم بأفغانستان

دورية في إقليم قندهار
Image caption القوات الأفغانية والدولية كثفت العمليات المشتركة جنوبي أفغانستان

أفادت أنباء بمقتل 17 شخصا وجرح 23 عندما فجر انتحاري نفسه الجمعة في حمام عام في مدينة سبين بولداك جنوب افغانستان على مقربة من الحدود الباكستانية.

وأعلن زلماي ايوبي، المتحدث باسم حاكم اقليم قندهار أن التفجير استهدف على ما يبدو أحد قادة شرطة الحدود الأفغانية الذي كان داخل الحمام وقتل في الهجوم.

واشار المكتب الاعلامي للاقليم أن المسؤول "اسمه رمضان"، وهو قائد وحدة الرد السريع في اللواء المحلي لشرطة الحدود.

وتبنت حركة طالبان العملية مشيرة إلى ان كل من كان في الحمام من العسكريين، باستثناء شخص واحد مدني.

امتداد العنف

وتعد الشهور الماضية أكثر الفترات عنفاً في أفغانستان منذ عام 2001، حيث سجلت تزايداً في أعداد القتلى والجرحي في البلاد.

وفيما زاد حلف شمال الأطلسي "الناتو" عدد قواته في الجنوب، الذي يعد معقلاً تقليدياً لحركة طالبان، إلا أن البلاد تشهد امتداداً للعنف من الجنوب، إلى مناطق تعتبر هادئة نسبياً في الشمال والجنوب.

وتبلغ عدد قوات الحلف في البلاد 140 ألف جندي. وقد قتل منهم 702 جندي العام الماضي.

وتسبب النزاع في افغانستان عن مقتل ما يزيد على الألف شرطي في العام 2010، بحسب وزارة الداخلية الافغانية.

وتبعد سبين بولداك نحو 110 كليومترات عن مدينة قندهار، وتعد المنطقة من اهم معاقل حركة طالبان الأفغانية.

المزيد حول هذه القصة