أريزونا: البحث عن شخص آخر "متواطئ" بإطلاق النار على نائبة بالكونجرس

."لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، واحدث الاصدارات من برنامج "فلاش بلاير

يمكن التنشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، او "ويندوز ميديا بلاير

قالت السلطات في ولاية أريزونا الأمريكية إن شخصا آخر ربما يكون "متواطئا" مع الشاب الذي أطلق النار على النائبة في الكونجرس، جابرييل جيفوردز، والتي ترقد في المستشفى بحالة حرجة منذ استهدافها يوم السبت.

وذكرت السلطات أن الشاب الذي أطلق النار على جيفوردز، واسمه جيرد لافنر ويبلغ من العمر 22 عاما، قد لا يكون أقدم على فعلته من تلقاء نفسه.

رجل آخر

وقالت الشرطة الأمريكية إنها تبحث عن إمكانية أن يكون رجل آخر ضالعا مع لافنر بمؤامرة مهاجمة النائبة الديمقراطية عن ولاية أريزونا، والتي خضعت لعملية جراحية بعد إصابتها بجروح بليغة في الرأس في اعتداء السبت.

جابرييل جيفوردز

شعبية جيفوردز داخل الحزب الديمقراطي تزايدت مؤخرا

وأفرجت السلطات عن تفاصيل تتعلق برجل تقول إنها تريد التحقيق معه بشبهة ضلوعه بالجريمة. فقد أظهرت صور التقطتها الكاميرات التابعة للجهات الأمنية رجلا أبيض في الأربعينيات من عمره، وهو أسود الشعر، وكان يرتدي سروال جينز وقميصا أزرقا أثناء وقوع الحادث.

وقالت إن شخصا بهذه المواصفات قد يكون هو الذي أوصل لافنر بسيارته إلى مسرح الجريمة، مضيفة أنها تبحث عن موقع على الإنترنت باسمه، وتتوقع أن "يحتوي على مواد تتعلق بالتحكم بعقول الآخرين وبغسيل الدماغ".

وقال مسؤولون أمريكيون إن جيفوردز كانت هي المستهدفة بالهجوم الذي لم تُعرف دوافعه بعد.

"عنف وكراهية"

من جانب آخر، دعا جمهوريون وديمقراطيون بارزون إلى وضع حد لصور العنف والكراهية المُستخدمة في النقاش والجدل السياسي الدائر في البلاد، وذلك مع ازدياد التكهنات بأنها قد تكون هي التي أثَّرت على لافنر ودفعته لارتكاب جريمته.

في غضون ذلك، أفادت الأنباء بأن جيفوردز لا تزال ترقد في المستشفى بحالة حرجة جرَّاء إطلاق النار عليها في تجمع سياسي في بلدة توسون بولاية أريزونا الأمريكية.

كما قتل ستة أشخاص، بينهم طفلة في التاسعة من عمرها وقاض، وأُصيب 13 شخصا آخرون بجروح.

وقد وقع الحادث أثناء لقاء جيفوردز، البالغة من العمر 40 عاما وتُعتبر أحد النجوم الصاعدة في الحزب الديمقراطي، مع عدد من الأشخاص في دائرتها الانتخابية في مركز للتسوق في توسون.

"مأساة لأمريكا"

الرئيس الأمريكي باراك أوباما

اعتبر أوباما استهداف جيفوردز "عنفا غير مبرر، ولا مكان له في مجتمع حر".

وكان الرئيس الأمريكي باراك أوباما قد وصف الحادث بأنه "مأساة للبلاد بأسرها"، واعتبر الهجوم "عنفا غير مبرر، ولا مكان له في مجتمع حر".

وقال كلارنس دوبنيك، قائد شرطة توسون: "هناك أسباب تجعلنا نعتقد أنه جاء إلى المكان مع شخص آخر".

وأضاف دوبنيك إن مطلق النار "لديه سوابق بارتكاب أعمال إجرامية". لكنه أوضح أنه "سليم عقليا، ويلتزم حاليا الصمت خلال استجوابه من قبل الشرطة".

وذكرت وسائل الإعلام أن منفذ الهجوم حاول الفرار، لكن أحد الأشخاص تمكن من اعتراض طريقه وطرحه أرضا قبل أن تعتقله الشرطة.

عيارات نارية

وقال شاهد عيان آخر لشبكة سي إن إن الإخبارية الأمريكية إنه أحصى بين 15 و20 عيارا ناريا في المكان، وشاهد أشخاصا يجرون وهم يصرخون في المرآب قبل أن تصل سيارات الشرطة والإسعاف إلى المكان بعد دقيقتين.

وأظهرت مشاهد بثتها محطات التلفزيون صورا لمسعفين ينقلون الجرحى إلى مروحيات حطت في منطقة قريبة. وفي وقت لاحق قالت شبكة فوكس نيوز إن السلطات الأميركية تحقق في طرد مشبوه أرسل إلى مكتب جيفوردز.

وانتخبت جيفوردز للمرة الأولى عضوا في مجلس النواب في 2006. وقد وصفها أوباما بأنها "صديقة"، ووعد بإجراء تحقيق معمق حول الاعتداء عليها. وأضاف أنه أرسل مدير مكتب التحقيقات الفيدرالي، روبرت مولر، إلى أريزونا لمتابعة القضية.

وجيفوردز، المعروفة بأناقتها، متزوجة من رائد الفضاء مارك كيلي الذي سيلتحق في الربيع بأخيه التوأم في المحطة الفضائية الدولية.

سياسية معتدلة

وتمثل جيفوردز ولاية أقرب إلى اليمين لكنها تعد من الوسطيين في الحزب الديمقراطي. وقد تغلبت في انتخابات التجديد النصفي في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي على منافس من "تيار الشاي" المحافظ.

ومن بين الإشادات الكثيرة التي صدرت بحق جيفوردز رسالة تعاطف وجهتها لها ولضحايا الحادث سارة بيلين، المرشحة السابقة لمنصب نائب الرئيس عن الحزب الجمهوري في الانتخابات الرئاسية عام 2008.

يُشار إلى أن بيلين كانت قد انتقدت في الماضي جيفوردز لأنها صوتت لصالح إجراء إصلاحات أوباما لنظام الرعاية الصحية التي أقرها الكونجرس العام الماضي.

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك