جيتس: التقدم العسكري للصين يضع قدراتنا في المحيط الهادئ في خطر

قال وزير الدفاع الأمريكي، روبرت جيتس، قُبيل وصوله إلى بكين إن التقدم العسكري الذي أحرزته الصين مؤخرا "لديه القدرة على وضع قدرات الولايات المتحدة في المحيط الهادئ في خطر".

Image caption تأتي زيارة جيتس إلى الصين في إطار الإعداد لزيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو إلى واشنطن في وقت لاحق من الشهر الجاري.

ففي تصريحات أدلى بها للصحفيين المرافقين له على متن الطائرة التي أقلته إلى بكين الأحد، قال جيتس إن الصين تبدو وكأنها قد حققت تقدما أكثر مما توقعت الاستخبارات الأمريكية في مجال تطوير طائرة من طراز جي 20 (J-20)، وهي أول طائر شبح نفاثة مقاتلة ومزودة بصواريخ مضادة للسفن تقوم الصين بتطويرها.

وقال جيتس، الذي يقوم بأول زيارة له إلى الصين منذ عام 2007: "كنا نعلم أنهم يعملون على تطوير طائرة شبح نفاثة. لكن ما رأيناه هو أنهم ربما يكونون قد مضوا في عملية التطوير إلى مدى أبعد مما كانت استخباراتنا قد توقعت".

وقال جيتس إنه يتعين على واشنطن أن ترد بتنفيذ برامج خاصة بها، وأن التقدم الذي حققته الصين في مجال صناعة الأسلحة قد سلَّط الضوء على أهمية بناء "حوار عسكري" بين البلدين.

وأضاف: "أملي هو أنه، ومن خلال الحوار الاستراتيجي الذي أتحدث عنه، قد يكون هنالك حاجة لبعض التخفيض في تلك القدرات".

زيارة دولة

وتأتي الزيارة في إطار الإعداد لزيارة الدولة التي سيقوم بها الرئيس الصيني هو جينتاو إلى واشنطن في وقت لاحق من الشهر الجاري.

وحول توقيت زيارته إلى بكين، قال جيتس: "من الواضح ان الصينيين أرادوا قدومي إلى هنا قُبيل زيارة الرئيس هو إلى واشنطن".

وأضاف: "وجهة نظري هي أن علاقة إيجابية وبناءة وشاملة بين الولايات المتحدة والصين ليست فقط لصالح العلاقات المشتركة بين البلدين، بل هي أيضا مصلحة لكل شخص في المنطقة، وأقول في كافة أنحاء المعمورة".

يُشار إلى أن بكين كانت قد جمَّدت علاقاتها العسكرية مع الولايات المتحدة العام الماضي بسبب بيع بكين أسلحة إلى تايوان قُدِِّرت قيمتها بمليارات الدولارات.

تخفيضات البنتاخون

Image caption تعكف الصين على تطوير طائرة (J-20) المزودة بصواريخ مضادة للسفن.

ويأتي الحديث عن تنامي القدرات العسكرية الصينية بعد أيام فقط من إعلان جيتس عن تخفيضات كبيرة في ميزانية وزارته (البنتاجون) بقيمة 78 مليار دولار، بما في ذلك التخلي عن خطة لاقتناء عربات برمائية بكلفة 13 مليار دولار.

وأضاف أن عدد أفراد الجيش الأمريكي سيقلَّص بنحو 47 ألف عنصر بدءا من عام 2015، كما أن عدد مشاة البحرية (المارينز) سيخفض ما بين 15 و 20 ألف عنصر.

فقد قال جيتس الخميس الماضي إن التخفيضات ضرورية بسبب الأزمة المالية الحادة التي تشهدها الولايات المتحدة.