ويكيليكس يؤكد ان تحقيقا بتهمة التجسس يستهدفه

يرى ويكيليكس ان موقعي فيسبوك وغوغل ربما تلقيا اوامر مشابهة  من القضاء الامريكي
Image caption يرى ويكيليكس ان موقعي فيسبوك وغوغل ربما تلقيا اوامر مشابهة من القضاء الامريكي

افادت وثائق رسمية امريكية ان الحكومة الامريكية طلبت الحصول على تفاصيل صفحات مؤسس ويكيليكس جوليان اسانج وثلاثة من مؤيديه على موقع تويتر، مما يثبت بحسب ويكيليكس وجود تحقيق حوله بتهمة التجسس.

واعلن الموقع في بيان ان الولايات المتحدة "طلبت الحصول على الرسائل الخاصة وبيانات الاتصال بالاصدقاء والعناوين الرقمية والتفاصيل الشخصية في حسابات جوليان اسانج وثلاثة اشخاص على علاقة بويكيليكس".

واثار موقع ويكيليكس غضب الولايات المتحدة عبر كشفه عن الاف البرقيات الصادرة عن جهازها الدبلوماسي. واكد الموقع ان الاشخاص الثلاثة لم يعملوا لصالحه في اي وقت.

وافادت وثائق حصلت وكالة فرانس برس على نسخة منها ان محكمة في ولاية فرجينيا الامريكية وجهت في 14 ديسمبر كانون الاول 2010 امرا قضائيا الى موقع تويتر للمدونات القصيرة يطلب معلومات اعتبرها القضاة "ضرورية" في اطار "تحقيق جنائي جار".

وتتعلق المعلومات المطلوبة بحسابات "جوليان اسانج وبرادلي مانينغ وروب غونغريب وبريجيتا يونسدوتير على موقع تويتر للفترة الممتدة من الاول من نوفمبر تشرين الثاني 2009 حتى الان".

وسمحت المحكمة في 5 يناير كانون الثاني لموقع تويتر بالكشف عن الامر القضائي، فاعلم النائبة الايسلندية بريجيتا يونسدوتير انه سيقدم المعلومات المطلوبة ان لم ترفع بنفسها قضية في غضون عشرة ايام للطعن في طلب الولايات المتحدة او للتوصل الى حل بالتوافق.

Image caption النائبة الايسلندية بريغيتا يونسدوتير

وصرحت يونسدوتير لوكالة فرانس برس السبت ان موقع "تويتر حارب ذلك الطلب الامريكي باسم مشتركيه لان معلومات كتلك ينبغي الا تكشف".

واوضحت النائبة الايسلندية انها طلبت من وزير العدل الايسلندي ان ينظر في هذه القضية ويقابل السفير الامريكي في ريكيافيك للاحتجاج بخصوصها.

وندد وزيرا الداخلية اوغموندور يوناسون والخارجية اوسور سكارفدينسون الايسلنديان السبت بالطلب الامريكي.

واعلن وزير الخارجية الايسلندي في تصريح للاذاعة العامة انه سيستدعي السفير الامريكي في ريكيافيك للتطرق الى هذه القضية التي "لا يمكن السكوت عنها".

واعتبر ويكيليكس في بيانه انه لديه "ما يكفي للاعتقاد ان موقعي فيسبوك وغوغل تلقيا اوامر مشابهة من القضاء" الامريكي.

وندد ويكيليكس بالعملية وبدأ العمل مع "محامين امريكيين" بحسب المصدر نفسه، مناشدا تويتر حماية البيانات الخاصة لمستخدميه.

واعتبر ويكيليكس ان هذا الامر يثبت "وجود تحقيق سري بتهمة التجسس تجريه لجنة محلفين كبرى امريكية تأكد وجودها اليوم للمرة الاولى بعد الكشف عن الامر القضائي".

ويتم تشكيل لجنة محلفين بسرية تامة في الولايات المتحدة، حسب الموقع، وان صحت المعلومة فان توجيه التهمة رسميا قد يكون وشيكا.

ويتواجد جوليان اسانج الاسترالي الجنسية حاليا في بريطانيا بانتظار تسليمه المحتمل الى السويد، حيث ينظر القضاء في قضية مرفوعة ضده بتهمة الاعتداء الجنسي.

المزيد حول هذه القصة