الحكم على المحامية الإيرانية نسرين سوتودة "بالسجن 11 عاما"

نسرين تسودة
Image caption "إدانة بالعمل ضد الأمن القومي"

أصدرت محكمة إيرانية حكما بسجن المحامية المختصة بقضايا حقوق الإنسان نسرين سوتودة لمدة 11 عاما، وفقا لزوجها رضا خاندان.

كما حظرت المحكمة على سوتودة ممارسة مهنة المحاماة لمدة 20 عاماومن مغادرة البلاد.

وكانت المحامية قد اعتقلت في أيلول/سبتمبر الماضي بتهمة العمل ضد الأمن القومي.

ووصفت الحملة الدولية لحقوق الإنسان في إيران ومقرها نيويورك الحكم بأنه "انتهاك صارخ للعدالة" مضيفة أنه لا بد من إبطال الحكم لدى استئنافه.

وقال خاندان إن زوجته أدينت بتهمة العمل ضد الأمن القومي، والقيام بأعمال دعائية ضد النظام وبعضوية مركز المدافعين عن حقوق الإنسان وهي جماعة ترأسها المحامية الحائزة على جائزة نوبل للسلام شيرين عبادي.

وأضاف خاندان أن الاتهامات ضد سوتودة ـ وهي أم لطفلين ـ تتركز بشكل رئيسي حول مقابلات صحفية أجرتها مع وسائل إعلامية أجنبية بشأن موكلين لها اعتقلوا في أعقاب الاضطرابات التي شهدتها البلاد في الانتخابات الرئاسية في حزيران/يونيو عام 2009 والتي طعن في نتائجها .

وترافعت سوتودة عن ناشطين وسياسيين في المعارضة الإيرانية بالإضافة إلى عبادي رئيسة مركز المدافعين عن حقوق الإنسان.

وقال هادي غائمي المتحدث باسم المركز إن "هذا حكم سياسي سافر يهدف إلى إبعاد واحدة من كبار المدافعين عن حقوق الإنسان عن المهنة من خلال الانتهاك الصارخ للعدالة".

وأضاف "نسرين سوتودة لم تخرق أي قانون، وإنما تسجن لأنها التزمت بالقانون الإيراني والدولي في نظام قضائي عازم على انتهاك حقوق الإنسان".

المزيد حول هذه القصة