الولايات المتحدة تحذر من خطر كوريا الشمالية الصاروخي

روبرت جيتس أثناء زيارته للصين (10/01/11)
Image caption أعرب وزير الدفاع الأمريكي عن خشيته من أن تتمكن كوريا الشمالية من قصف السواحل الأمريكية بصواريخ بعيدة المدى في غضون السنوات الخمس المقبلة

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إن استمرار كوريا الشمالية في تطوير ترسانتها من الصواريخ يمثل خطرا على الولايات المتحدة في غضون السنوات الخمس المقبلة.

وحذر الوزير الأمريكي من إمكانية أن تطور كوريا الشمالية عددا محدودا من الصواريخ الباليستية العابرة للقارة خلال هذه المدة.

وحذر جيتس كذلك من الخطر المتنامي لاندلاع حرب في شبه الجزيرة الكورية، لأن "قدرة كوريا الجنوبية على ضبط النفس" بدأت تنفد.

وأدلى وزير الدفاع الأمريكي بهذه التصريحات، في بكين حيث أجرى محادثات مع الرئيس الصيني هو جينتاو.

وسيجري جيتس محادثات مع قادة كوريا الجنوبية واليابان، بعد مغادرته الصين في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

وقد تصاعد التوتر في المنطقة بعد أن قصفت كوريا الشمالية في الثالث والعشرين من شهر نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي جزيرة حدودية تابعة لجارتها الحنوبية، متسببة في مقتل جنديين من جنود البحرية ومدنيين اثنين.

وقد دعت بيونج يانج بعد ذلك إلى التفاوض، لكن سيول تطالب بأدلة تثبت أن العرض جدي.

وتطالب كوريا الجنوبية كذلك باعتذار جارتها الشمالية عن إغراقها السفينة العسكرية شونان في مارس/ آذار الماضي وعلى متنها 46 بحارا. وتنفي كوريا الشمالية أي مسؤولية عن الحادث.

المزيد حول هذه القصة