السلطات البرازيلية تناشد السكان مغادرة المناطق المهددة بالانهيارات الأرضية

آخر تحديث:  السبت، 15 يناير/ كانون الثاني، 2011، 14:53 GMT

فيضانات في أنحاء مختلفة من العالم

أدت الفيضانات التي أصابت أنحاء مختلفة من العالم إلى سقوط ضحايا فضلا عن خسائر مادية، وتشريد مئات الآلاف. وكانت فيضانات قد ضربت أستراليا والبرازيل، والفلبين وسريلانكا، فضلا عن النمسا وويلز بالمملكة المتحدة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

ناشدت السلطات فى البرازيل كافة الاشخاص بمغادرة المناطق التى يمكن ان تتعرض لانهيارات ارضية، وذلك اثر مقتل اكثر من 540 شخصا جراء الفيضانات والانهيارات الارضية.

وقال حاكم ولاية ريو دى جانيروانه كان يمكن تفادى معظم الوفيات والقى باللائمة على السلطات للسماح ببناء المساكن بشكل غير قانونى فى مناطق معرضة للفيضانات.

وقامت الرئيسة ديما روسف بزيارة تفقدية للمناطق المنكوبة في نوفو فريبورغو، وتعهدت بأن تتخذ الحكومة "إجراءات جادة" لمواجهة عواقب الأمطار.

وقد سقطت أمطار غزيرة الخميس بينما كانت فرق الإنقاذ تقوم بالبحث عن العالقين، ثم خفت حدة الأمطار خلال اليوم.

وقد أعاق انهيار نظام الاتصالات والكهرباء جهود الإنقاذ التي يشارك فيها أكثر من 800 شخص.

وسيقوم الأسطول البرازيلي بإرسال مستشفى ميداني الى المناطق المنكوبة.

تعذر تاكيد الحصيلة لدى السلطات بسبب انقطاع شبكة الهاتف

تعذر تاكيد الحصيلة لدى السلطات بسبب انقطاع شبكة الهاتف

وامتلأت مراكز الطب العدلي بالجثث، ثم أرسل المزيد الى الكنائس ومراكز الشرطة. وحذر مسؤول في دائرة الدفاع المدني البرازيلية أنه قد تكون هناك مئات الجثث في تيريسبوليس لوحدها، حيث تعذر الوصول حتى الآن الى بعض أجزائها.

وقال رئيس بلدية تيريسبوليس جورجي ماريو لغلوبونيوز: "انها كارثة كبيرة، مصيبة كبيرة، كأنها هزة ارضية".

واشار الى وجود نحو 500 مشرد وعشرات الجسور والطرق المدمرة في ضاحية تيريسبوليس التي تضم عددا من المنتجعات ويقطنها 180 الف نسمة.

ويشهد موسم امطار الصيف في جنوب شرق البرازيل غالبا فيضانات وانهيارات للتربة توقع قتلى وجرحى.

وبحسب صحيفة استادو، فان 473 شخصا لقوا مصرعهم في البرازيل عام 2010 بسبب الامطار.

وقالت إحدى سكان تيرسوبوليس أنجيبل مارينا دي كارفالو لوكالة أسوشييتد برس إنها تخشى أن تكون قد فقدت 15 من أقربائها.

بحر من الطين

وقال مسؤولون في الدفاع المدني في تيريسبوليس إن المدينة شهدت هطول 144 ملم من المطر خلال 24 ساعة، وهو ما يزيد عن إجمالي الأمطار التي تسقط في شهر يناير/كانون الثاني في العادة.

وقد انقطعت مياه الشرب في المدن الثلاث المنكوبة كما يقول المسؤولون الذين يخشون من انتشار الأوبئة التي تحملها مياه الأمطار.

وقال شهود عيان إن رجال الإنقاذ يستخدمون معدات ثقيلة كما يستخدمون المعاول أحيانا وأيديهم في بعض الأحيان للبحث عن الناجين عبر أطنان الطين الركام.

ووصف أحد المواطنين الحالة وكأن "بحرا من الطين" غمر المدن.وقال المواطن مانويل كانديدو "أعيش هنا منذ 25 سنة، ولم أر شيئا كهذا".

أستراليا

وفي استراليا غمرت مياه الفيضانات آلاف المنازل في مدينة بريسبان ثالث كبريات المدن الاسترالية.

وقد نزح العديد من السكان وانقطع التيار الكهربائي عن نحو أربعين ألف منزل. ويقول مراسل (بي بي سي) في المدينة إن خسائر كبيرة لحقت بالمدينة وبنيتها التحتية.

واثناء زيارتها الي بريزبن قالت رئيسة الوزراء الاسترالية جوليا غيلارد إنها منبهرة بموقف الناس الذين رأتهم

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك