الولايات المتحدة تطالب كوريا الشمالية "بالجدية"

روبرت جيتس أثناء زيارته للصين (10/01/11)
Image caption أعرب وزير الدفاع الأمريكي عن خشيته من أن تتمكن كوريا الشمالية من قصف السواحل الأمريكية بصواريخ بعيدة المدى في غضون السنوات الخمس المقبلة

قال وزير الدفاع الأمريكي روبرت جيتس إن الأوان قد حان بالنسبة لكوريا الشمالية لكي تتحلى "بالجدية" في مفاوضاتها من أجل السلام.

وأدلى الوزير الأمريكي بهذه التصريحات في اليابان التي حل بها بعد زيارة للصين استغرقت أربعة أيام.

وأوضح جيتس قائلا خلال مؤتمر صحافي: "ينبغي [لكوريا الشمالية] أن تقدم الدليل الفعلي على أنها جدية فيما يتعلق بالمفاوضات".

وفي إشارة إلى التوتر القائم بين الكوريتين أضاف المسؤول الأمريكي قائلا: "إن حق الدفاع عن النفس والتصدي للكل اعتداء غير مبر مبدأ راسخ".

وقال جيتس كذلك: "إن هدفنا المشترك هو البحث عن وسيلة لتجنب وقوع استفزاز مماثل".

وقد عرضت سلطات بيونج يانج خوض محادثات، واستئناف الرحلات السياحية والمشاريع الصناعية خلال الأيام القليلة الماضية، إلا أن التشكك شابا رد كوريا الجنوبية واليابان والولايات المتحدة.

وتصر الدول الثلاث على ضرورة أن تقدم كوريا الشمالية اعتذارا عما بَدَر عنها في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي عندما قصفت جزيرة حدودية تابعة لسلطات سيول، وفي مارس/ آذار عندما أغرقت سفينة حربية كورية جنوبية، وتنفي بيونج يانج أي مسؤولية عن هذا الحادث الذي تسبب في مقتل 46 من البحارة وطاقم السفينة.

وانكبت جولة جيتس في المنطقة على ترميم العلاقات العسكرية مع الصين وخفض حدة التوتر بين الكوريتين.

وكان التقاؤه برئيس الوزراء الياباني ناوتو كان مناسبة لدعم التحالف الأمريكي الياباني، بعد التوتر الناجم عن خطة نقل القاعدة العسكرية الأمريكية بأوكيناوا.

المزيد حول هذه القصة