دوفالييه الرئيس السابق لهايتي يعود لبلاده

بيبي دوك
Image caption عاد بيبي دوك بعد 25 عاما في المنفى

عاد جان كلود دوفالييه الرئيس السابق لهايتي إلى بلاده بعد أن كان قد غادرها منذ 25 عاما على إثر انقلاب.

وقد وصل دوفالييه البالغ من العمر 59 عاما والمسمى أيضا بـ (بيبي دوك) على متن رحلة طيران قادمة من فرنسا.

وتأتي عودته في وقت خلاف على الانتخابات الرئاسية المثيرة للجدل.

وكانت في انتظار دوفالييه في مطار بور أوبرينس مجموعة صغيرة من المستقبلين.

وكان دوفالييه في التاسعة عشرة من العمر حين ورث لقب "رئيس مدى الحياة" من والده الذي حكم البلاد منذ عام 1957.

ويتهم دوفالييه بالفساد والقمع وانتهاك حقوق الانسان في الفترة الواقعة بين عامي 1971 و 1986.

ويتهم الرئيس السابق باختلاس ملايين الدولارات، وهو ما ينفيه.

وكان دوفالييه قد اعتمد أثناء حكمه على ميليشيا خاصة كما فعل والده من قبله، وفي عام 1986 أجبر على الرحيل الى المنفى بعد اندلاع انتفاضة شعبية، ومنذ ذلك الوقت عاش في فرنسا رغم أنه لم يحصل على لجوء سياسي.

وطلب من شعب هايتي السماح في مقابلة إذاعية أحريت معه عام 2007.

وقامت مجموعة من الموالين له بحملة من أجل إعادته الى بلده.

وجاء وصوله في اليوم الذي كان يفترض أن تجري فيه الجولة الثانية من انتخاب خليفة للرئيس رينيه بريفال، ولكن التصويت أجل بسبب خلاف على من يكون على قائمة المرشحين.

وقد أدت نتائج الجولة الأولى التي أجريت في 28 نوفمبر/تشرين ثاني الماضي إلى اندلاع أعمال عنف.

وتعاني هايتي من مخلفات زلزال مدمر ضربه قبل عام وأودى بحياة ربع مليون شخص.

المزيد حول هذه القصة