اليمن: الحكم غيابيا على أنور العولقي بالسجن 10 سنوات

انور العولقي
Image caption يتمتع باحترام أوساط عديدة في اليمن

أصدرت محكمة يمنية على الداعية أنور العولقي حكما بالسجن 10 سنوات لصلته بمقتل مهندس فرنسي، كما حكمت على القاتل الفعلي هشام محمد عاصم بالإعدام.

وكان اليمني عاصم (22 عاما) قد فتح النار في تشرين الأول/أكتوبر الماضي على مجمع لشركة "أو إم في" الأسترالية للنفط والغاز مما أسفر عن مقتل المهندس الفرنسي.

وفي نفس اليوم أطلقت مجموعة يشتبه بأنها تابعة لتنظيم القاعدة صاروخا على سيارة دبلوماسي بريطاني رفيع تقل خمسة من موظفي السفارة غير أن إصاباتهم كانت طفيفة.

وقالت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية (سبأ) إن العولقي ـ المنحدر من أصل يمني والمطلوب حيا او ميتا من قبل الولايات المتحدة التي ولد فيها ـ أدين بتهمة تحريض القاتل.

Image caption "حرضه العولقي على القتل"

كما حكم غيابيا أيضا بالسجن 8 سنوات على عثمان العولقي قريب أنور، وهو مختبئ هو الآخر في اليمن ويعتقد بأن له صلات بالقاعدة.

وقال القاضي في حيثيات الحكم إن "إن الأدلة التي عرضها الإدعاء تؤكد الاتفاق بين أنور وعثمان العولقي وقاتل الفرنسي على استهداف الأجانب".

وقال محامي دفاع للمتهمين الثلاثة إنه سيتقدم باستئناف للأحكام الصادرة بحق موكليه.

ولم تشر المحكمة مباشرة إلى علاقة أنور أو عثمان العولقي وكذلك هشام عاصم بتنظيم القاعدة وبشكل مباشر وإنما إلى علاقتهم بـ "منظمات إرهابية" غير محددة.

وربما يتردد اليمن لأسباب محلية من ربط العولقي الذي يتمتع باحترام دوائر عديدة في البلاد بتنظيم القاعدة.

ويتعرض اليمن الذي يعاني من فقر مدقع من ضغوط دولية لإخماد بزوغ فصيل القاعدة في البلاد.

وفي تطور آخر وفي جنوب اليمن حيث تواجه الحكومة مسلحين انفصاليين وآخرين ينتمون للقاعدة قتل مسؤول كبير في الشرطة في محافظة شبوة، كما قتل جندي في محافظة لحج، وفقا لمسؤولين.

المزيد حول هذه القصة