كندا: القاء القبض على كندي من اصل عراقي بتهمة التورط بدعم هجمات في العراق

بوب الونيزي
Image caption محامي عيسى مصمم على منع تسليمه للسلطات الامريكية

القت السلطات الكندية المختصة في مدينة ادمونتون بولاية البرتا القبض على المواطن الكندي عراقي الاصل فاروق خليل محمد عيسى المطلوب في الولايات المتحدة بتهم تتعلق بالارهاب والتآمر.

ويتهم القضاء الامريكي عيسى البالغ من العمر 38 عاما بدعم شبكة من المقاتلين هاجمت رتلا عسكريا امريكيا في العراق في عام 2009 وقتلت خمسة جنود امريكيين.

وقال مدعون امريكيون إن عيسى وفر الدعم المالي لهذه الشبكة، وانه كان ينوي تنفيذ عملية انتحارية.

ومثل عيسى الذي يحمل الجنسية الكندية امام المحكمة يوم الخميس، حيث تعهد محاميه بوب الونيزي بمقاومة اية محاولة يقوم بها القضاء الكندي لتسليمه للسلطات الامريكية.

ويواجه عيسى، المكنى بسيف الدين طاهر شريف، حكما بالسجن مدى الحياة في حال ادانته بالتآمر لقتل امريكيين في الخارج، وتوفير الدعم المالي لمؤامرة تهدف الى قتل امريكيين في الخارج.

وقال محاميه للصحفيين خارج المحكمة في مدينة ادمونتون إن عيسى كردي عراقي هاجر الى كندا عام 1993.

من جانب آخر، وجهت وزارة العدل الامريكية رسميا الى عيسى في تصريح نشرته يوم الخميس تهمة دعم شبكة مكونة من عدد من التونسيين كانت قد نفذت تفجيرات في العراق راح ضحيتها جنود امريكيين.

ومن الهجمات التي يتهم الامريكيون عيسى بالضلوع فيها هجوم وقع في الموصل في ابريل / نيسان 2009 وراح ضحيته خمسة جنود امريكيين علاوة على رجلي شرطة عراقيين، ويعتبر اقسى هجوم تتعرض له القوات الامريكية في العراق في اكثر من سنة.

وقال مساعد المدعي العام ديفيد كريس إن "هذه التهم تؤكد الطبيعة العالمية للتهديد الارهابي الذي نواجهه، واهمية التعاون الدولي في مواجهة هذا التهديد."

وقالت مصادر في مكتب الادعاء العام إن التهم التي وجهت الى عيسى اعتمدت على تسجيلات سرية لمكالماته الهاتفية ومذكرات تفتيش صدقت عليها المحاكم الكندية.

كما قال مسؤولون امريكيون إن عيسى كان ينوي ان يصبح انتحاريا، إذ اخبر والدته في عام 2009 إن اعز امنياته ان يموت شهيدا، قام بعدها بالاتصال بالزعيم العراقي للشبكة الارهابية المزعومة متطوعا لقتال الامريكيين وتنفيذ عملية انتحارية.