كلينتون: إيران قد تواجه عقوبات أمريكية جديدة

هيلاري كلينتون وهو جنتاو
Image caption "سندفع الصين نحو الالتزام بتطبيق العقوبات"

قالت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون إن بلادها تدرس تشديد العقوبات التي تفرضها على إيران.

وجاء تصريح كلينتون بعد إقرارها بأن بعض "المؤسسات" الصينية لا تلتزم تماما بالعقوبات.

وأضافت أن الولايات المتحدة تحاول دفع الصين التي يقوم رئيسها هو جنتاو بزيارة لواشنطن هذه الأيام في هذا الاتجاه.

وتقوم ست من الدول الكبرى في العالم بالتفاوض مع إيران حول برنامجها النووي الذي تصر على أنه لأغراض سلمية.

ومن المقرر أن يلتقي الطرفان في مدينة اسطنبول التركية يوم الجمعة.

وقد نفت كلينتون أن تكون الصين تقوض مساعي وقف الأنشطة التي تقول الدول الكبرى إنها تهدف لتطوير القدرة على إنتاج الأسلحة النووية.

"لها تأثير"

وقالت كلينتون التي كانت تتحدث في مقابلة مع شبكة إيه بي سي التليفزيونية الأمريكية إن الصين قد انضمت للولايات المتحدة في مسألة فرض العقوبات الشديدة على إيران.

وأضافت "لقد ذكر الإسرائيليون قبل نحو أسبوع أنهم يلاحظون بطءا في البرنامج الإيراني. ونحن نعتقد أن هذه العقوبات لها تأثير".

غير أنها أشارت إلى أن الولايات المتحدة تدفع بكين نحو ضمان تطبيق العقوبات بشكل موحد.

"نحن نعتقد أن هناك بعض المؤسسات داخل الصين التي لفتنا نظر القيادة الصينية لها التي لا تزال ـ لنقل ـ غير ملتزمة بالشكل الذي نوده. ونحن ندفع بقوة في هذا الاتجاه".

وأضافت "قد نقترح عقوبات إضافية من طرف واحد".

والدول الست التي ستجري مباحثات مع إيران في اسطنبول هي الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وروسيا والصين وألمانيا.

وستترأس المباحثات كاثرين آشتون مفوضة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

المزيد حول هذه القصة