ساشا ابنة الرئيس اوباما تختبر معرفتها باللغة الصينية مع الرئيس هو

ساشا
Image caption ساشا والرئيس الصيني

في مناسبة يمكن وصفها بـ"تبادل ثقافي ولغوي على اعلى المستويات"، تمكنت ساشا ابنة الرئيس الامريكي باراك اوباما البالغة من العمر تسع سنوات باختبار معرفتها باللغة الصينية بالتحدث مع ضيف والدها الرئيس الصيني هو جنتاو بلغته.

فساشا الطالبة في المرحلة الابتدائية تتعلم الصينية في المدرسة مثل الكثيرين من اقرانها.

ولكن لا تسنح الفرصة لكل طفل امريكي يتعلم الصينية ان يمارس ما تعلمه مع رئيس جمهورية الصين نفسه، ولكن هذا بالضبط ما حصل مع ساشا يوم الاربعاء الماضي.

فحسب ما رواه مسؤول في البيت الابيض، ان الرئيس اوباما اخبر ضيفه الرئيس هو اثناء العشاء بأن ساشا الصغيرة تتعلم الصينية في المدرسة.

وقال المسؤول بن رودز، في محادثة عبر الانترنت اجراها مع عدد من المدونين الصينيين، إن ساشا ارادت ان تمنح الفرصة لاختبار معرفتها بالصينية مع الرئيس هو.

ولذا حرصت على ان تحضر بمعية عدد من زميلاتها حفل الاستقبال الذي اقيم للضيف الصيني في حدائق البيت الابيض. وبالفعل شوهدت ساشا وهي تلوح بالعلم الصيني بينما كان والدها وضيفه يحييان الحاضرين.

وبالفعل عندما وصل الرئيسان الى مكان ساشا، تبادلت والرئيس هو بعض العبارات باللغة الصينية.

وروى رودز هذه القصة للاثبات بأن الامريكيين تحدوهم الرغبة بالتعرف على الصين بشكل افضل، حيث تتزايد اعداد الذين يتعلمون الصينية والذين يقصدون الصين للزيارة والعمل.