البرلمان الروسي يصدق على معاهدة خفض الاسلحة الاستراتيجية

البرلمان الروسي
Image caption صدق مجلس النواب الروسي على المعاهدة يوم الثلاثاء

صدق المجلس الاتحادي - وهو المجلس الاعلى في البرلمان الروسي - بالاجماع يوم الاربعاء مشروع قانون خاصا بالمصادقة على معاهدة خفض الاسلحة الاستراتيجية الجديدة (ستارت-2) التي وقعها الرئيس الامريكي باراك أوباما والرئيس الروسي ديمتري ميدفيديف في ابريل / نيسان المنصرم.

وبموجب المعاهدة الجديدة، سيتم خفض عدد الرؤوس النووية التي يحتفظ بها كل بلد في ترسانته الى 1500 رأسا نوويا.

وكان مجلس الشيوخ الامريكي قد صدق على المعاهدة في العام الماضي باغلبية 71 صوتا مقابل 26 بعد اشهر عديدة من الجدل.

وجاء تصويت المجلس الاعلى الروسي اليوم الاربعاء بعد يوم واحد من مصادقة مجلس النواب - الدوما - على المعاهدة، ويمثل الخطوة الاخيرة قبل سنها كقانون.

ومن شأن ستارت-2 ان تستبدل معاهدة ستارت الاصلية التي ابرمت عام 1991 ولم تعد سارية المفعول منذ نهاية عام 2009.

وتتضمن المعاهدة الجديدة خفضا في عدد الرؤوس النووية يبلغ 30 في المئة مقارنة بالحد الادنى الذي تنص عليه المعاهدة المنتهية، كما ستسمح للجانبين بتفتيش قدرات الطرف الآخر النووية تفتيشا بصريا للتأكد من عدد الرؤوس النووية التي يحملها كل صاروخ عابر للقارات.

اضافة لذلك، تفرض المعاهدة الجديدة ضوابط قانونية على عدد الرؤوس النووية والصواريخ التي يمكن لكل طرف ان ينشرها على الارض وفي الغواصات وعلى متن الطائرات، في اي وقت.