ألمانيا توقف مساعدتها للصندوق العالمي لمكافحة الايدز

الصندوق العالمي لمكافحة الايدز مصدر الصورة Getty
Image caption تبلغ ميزانية الصندوق أكثر من 12 مليار دولار سنويا

علقت ألمانيا مساعدتها للصندوق العالمي لمكافحة الإيدز والسل والملاريا وتقدر بأكثر من 200 مليون يورو سنويا بسبب اتهامات بالفساد.

وتعد ألمانيا ثالث أكبر الدول المانحة للصندوق الذي تدعمه الامم المتحدة وتبلغ ميزانيته السنوية أكثر من 12 مليار دولار أمريكي.

ووجهت الاتهامات بعد الكشف عن فقر التمويل في بعض الدول مما يرجح سرقة مليارات الدولارات من أموال الصندوق.

واعترف مسؤولو الصندوق بوجود فساد ولكنه ليس على نطاق واسع.

وأضافوا أن هناك وحدة تحقيق خاصة كشفت عن بعض قضايا الفساد التي تم تصدي لها بقوة فور اكتشافها.

وكانت الاتهامات قد ظهرت على السطح بعد أن نشرت وكالة الاسوشيتدبرس تقريرا خاصا حول الموضوع.

من جانبه قال وزير التنمية الالماني ديرك نيبيل إنه سيجرى تحقيقا شاملا في هذه المزاعم.

وأوضح نيبيل قائلا " أنا آخذ هذه التقارير التي تناقلتها وسائل الإعلام بشأن وجود فساد في الصندوق العالمي لمكافحة الإيدز على محمل الجد وأتوقع أن يقوم المسؤولون بتوضيح هذه الاتهامات".

وأضاف " لقد أصدرت قرار بوقف المنح التي تقدمها ألمانيا للصندوق حتى يتم تطهيره من هذا الفساد".

وقال متحدث باسم الوزارة أإنه يجب الكشف عن تبديد حوالي 34 مليون دولار بسبب اتهامات بوقوع عمليات تزوير وثائق واحتيال.

من جانبه صرح المتحدث باسم الصندوق العالمي جون ليدن بأن ألمانيا اتخذت قرارها بناء على تقارير اعلامية مضللة.

وأَضاف "ألمانيا كانت على علم تام بكافة الإجراءات التي اتخذها المفتش العام بالصندوق والخطوات الفورية والحازمة التي تم اتخاذها لمنع إساءة استخدام الأموال المنهوبة".

وأشار إلى أن الصندوق سيجيب على كافة الأسئلة التي تطرحها ألمانيا خلال محاجثات ستعقد الأسبوع المقبل في بون.

المزيد حول هذه القصة