دبلوماسي أمريكي في باكستان يقتل باكستانيين في لاهور

خريطة باكستان مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يقول مراسل بي بي سي إن الحادث سيفاقم المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في باكستان

أطلق دبلوماسي أمريكي في لاهور بباكستان النار على باكستانيين كانا على متن دراجة نارية وأرداهما قتيلين، حسب الشرطة.

وأضافت الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية أن الدبلوماسي الأمريكي أطلق النار دفاعا عن النفس، وأكد مسؤولون في السفارة الأمريكية حصول الحادثة.

وقالت الشرطة إن الرجلين كانا يطاردان الدبلوماسي عندما كان في سيارته.

وقال مدير الشرطة في لاهور، أسلام تارين، لوكالة الأنباء الفرنسية "الرجل (الدبلوماسي الأمريكي) قال إنه استخدم مسدسه دفاعا عن النفس".

وقُتل في الحادث أحد المارة بسبب سيارة مسرعة جاءت من القنصلية الأمريكية بهدف المساعدة، وفق الشرطة.

وأضافت الشرطة لوكالة رويترز أنها تحقق فيما إذا كان راكبا الدراجة لصين أم لا.

وأظهرت قناة تلفزية محلية صورا لسيارة الدبلوماسي الأمريكي وعليها ثقوب جراء طلقات الرصاص في الواجهة الأمامية.

وقالت الشرطة إن الدبلوماسي الأمريكي أوقف سيارته عند إشارة ضوئية لكن شخصين على متن دراجة توقفا بالقرب من سيارته.

وقال ضابط شرطة، عمر سعيد، إن الأمريكي احتجز في مخفر الشرطة.

وأضاف سعيد أن الدبلوماسي الأمريكيي استخدم جهاز اتصال لاسلكي لاستدعاء زملاء له بهدف مساعدته بعد إطلاق النار.

ووصلت إلى مكان الحادث سيارة تابعة للقنصلية لإنقاذ الدبلوماسي الأمريكي.

ومضى قائلا "تجمع عشرات الأشخاص بعد الحادث وحاولوا إيقاف السيارتين...حاول سائقا السيارتين مغادرة المكان لكن الشرطة استطاعت إيقافهما".

وأغلق أكثر من 100 شخص الطريق التي حصل فيها الحادث من خلال إضرام النار في إطارات السيارات احتجاجا على مقتل راكبي الدراجة وأحد المارة.

وقال مراسل بي بي سي في باكستان، سيد شعيب حسن، إن الحادثة في حالة التأكد منها قد تفاقم المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في باكستان.

وأضاف المراسل أن هناك احتمالا لطرح تساؤلات بشأن أسباب حمل الدبلوماسي السلاح ولماذا لم يكن يحظى بحماية مسلحة بصفته الدبلوماسية.

المزيد حول هذه القصة