مقتل مسؤول في قندهار بأفغانستان في تفجير انتحاري

مجند أفغاني يتلقى التدريب مصدر الصورة Getty
Image caption عززت القوات الأفغانية والدولية نشاطها في الإقليم

أسفر تفجير انتحاري في أفغانستان عن مقتل القائم بأعمال نائب حاكم إقليم قندهار عبد اللطيف آشنا.

وقال زيميري بشيري المتحدث باسم وزارة الداخلية إن الانتحاري قام بصدم دراجة نارية كان يستقلها في موكب آشنا في مدينة قندهار، وإن عددا من الحراس الشخصيين له أصيبوا في الحادث.

يذكر أن القوات الأفغانية والدولية الموجودة في أفغانستان قامت مؤخرا بتعزيز وجودها في قندهار إثر تصعيد مسلحي طالبان لنشاطهم هناك.

وقال السفير الأمريكي في كابول والذي كان يزور الإقليم وقت التفجير إن ذلك لن يضعف الجهود المبذولة بهدف هزيمة المسلحين.

انفجار كابول

مصدر الصورة Getty
Image caption أجانب يرتادون المحل المستهدف

وكان ثمانية اشخاص على الأقل قد قتلوا في تفجير انتحاري بسوبرماركت يتسوق فيه أجانب في العاصمة الأفغانية كابول.

ولقي هؤلاء حتفهم حينما فتح انتحاري النار داخل السوبرماركت، ثم قام بتفجير القنابل التي كان يحملها.

وقال مراسل بي بي سي إن المحل مزود بحراسة مسلحة ويقع بالقرب من نقطة حراسة.

وأعلنت حركة طالبان إنها قامت بالهجوم ، الأخير في سلسلة من الهجمات التي تستهدف العاصمة، وضمن العديد من الهجمات التي تشنها طالبان لإخراج القوات الأجنبية من البلاد.

تمرد

وكانت قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو) قد أكدت الأسبوع الماضي أن أحد جنودها الذي لقي حتفه رميا بالرصاص هذا الأسبوع في أفغانستان، قُتل على يد أحد أعضاء الجيش الأفغاني.

ووقع حادث إطلاق النار الذي جُرح خلاله جندي آخر يوم الثلاثاء في إقليم بغديس.

وقال ناتو إن الجندي الأفغاني أقترب من جنديي الحلف وطلب منهما معدات لتنظيف سلاحه لكنه فتح النار عندما طٌلب منه تفريغ سلاحه من الذخيرة، ثم فر.

ويُعد هذا الهجوم الأخير من نوعه يُنسب إلى جندي أفغاني متمرد.

المزيد حول هذه القصة