هولندا تعلق كافة اتصالاتها مع طهران

بهرامي مصدر الصورة BBC World Service
Image caption اعدمتها طهران شنقا

قررت الحكومة الهولدنية تعليق كافة اتصالاتها مع ايران احتجاجا على اعدام امرأة هولندية من اصل ايراني.

وقالت وزارة الداخلية الهولندية انها "مصدومة ومذهولة من هذا الفعل الذي قام به نظام همجي".

وكانت صحرا بهرامي (46 عاما) قد اعدمت شنقا السبت بعد ادانتها بتهم تهريب المخدرات، حسب مسؤوليين ايرانيين.

وتتهم اسرة بهرامي السلطات الايرانية بتلفيق القضية ضدها عقب اعتقالها لانها شاركت في احتجاجات معادية للحكومة في عام 2009.

وقد اعلنت الخارجية الهولندية عن تجميد كافة الاتصالات مع ايران ابتداء من السبت.

وقالت الخارجية في بيان ان القرار "يشمل كافة الاتصالات بين الدبلوماسيين والموظفيين العموميين".

وبات اي اتصال بين مسؤولين ايرانيين وهولنديين خاضعا الى موافقة خطية مسبقة من الحكومة الهولندية.

وقد نصحت الحكومة الهولندية كافة مواطنيها من اصول ايرانية بعدم السفر الى ايران.

وقالت ان مسؤولي القنصلية الهولندية في طهران لن يكون بامكانهم التواصل مع هؤلاء في حال حاجتهم الى المساعدة في ايران.

ومع اعدام بهرامي بلغ عدد من اعدموا في ايران منذ بداية هذا العام 66 شخصا، حسب احصاءات صحفية.

كاظمي وأغي

وكانت السلطات الإيرانية اعدمت في شخصين يوم الاثنين الماضي لمشاركتهما في احتجاجات عام 2009.

واعلن المدعي العام لطهران ان جعفر كاظمي ومحمد علي حج آغي قاما بتصوير الاحتجاجات والتظاهرات ونشرها على شبكة الانترنت.

كما ادينا بترديد شعارات تأييد لحركة مجاهدي خلق المعارضة.

وقد وصفت زعيمة الحركة من مقر اقامتها في فرنسا مريم رجوي عملية الاعدام بانها عمل "بربري".

الانترنت

يذكر أن الانترنت أصبح الوسيلة الأكثر شيوعا لنقل اخبار وصور الاحتجاجات الواسعة التي شهدتها إيران عام 2009.

وقد فرضت السلطات الايرانية رقابة مشددة على وسائل الاعلام ومنعتها من تغطية الاحتجاجات مما اجبر المعارضة والنشطاء على اللجوء الى الانترنت وخاصة شبكات التواصل الاجتماعي لنقل ما يجري في ايران الى العالم الخارجي.

وشنت الحكومة حملة اعتقالات واسعة ضد معارضيها واعتقلت المئات منهم وافرج عن غالبيتهم لكن تم الى الان الحكم على نحو 80 شخصا بالسجن لفترات متفاوتة.

كما حكم على عدد آخر بالاعدام وتم تنفيذ الحكم فيهم فيما لا يزال ثلاثة على الاقل بانتظار تنفيذ الحكم.