إيران: انتفاضة المصريين ستساعد على خلق شرق أوسط إسلامي

وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي مصدر الصورة AFP
Image caption صالحي: حان الوقت لإنهاء الأنظمة التي يتحكََّم بها العالم (الغربي) المتعجرف.

قال وزير الخارجية الإيراني على أكبر صالحي الثلاثاء إن الانتفاضة التي تشهدها مصر حاليا ضد نظام الرئيس المصري حسني مبارك "سوف تساعد على خلق شرق أوسط إسلامي".

لكن صالحي اتهم في الوقت ذاته المسؤولين الأمريكيين بالتدخل بحركة "طلب الحرية التي اجتاحت الأمة العربية".

ونقل موقع التلفزيون الرسمي الإيراني على الإنترنت عن صالحي قوله: "مع معرفتي بالقدرة الثورية العظيمة للشعب المصري وقدرته على صناعة التاريخ، فأنا متأكد من أنهم سوف يلعبون دورهم في خلق شرق أوسط إسلامي من أجل كل الساعين للحرية والعدالة والاستقلال".

"حاجة للتغيير"

وقال صالحي، الذي صادق البرلمان الإيراني رسميا الأحد الماضي على تعيينه في منصبه الجديد: "إن الانتفاضة المصرية أظهرت الحاجة للتغيير في المنطقة ولنهاية الأنظمة التي لا تحظى بشعبية".

وأضاف: "إن شعبيٍّ تونس ومصر يثبتان أن الوقت قد حان لإنهاء الأنظمة التي يتحكََّم بها العالم (الغربي) المتعجرف، وأن الشعوب تحاول أن تقرر مصيرها بنفسها".

وأردف صالحي، الذي يشرف أيضا على برنامج بلاده النووي: "لسوء الحظ، نحن نشهد تدخلا مباشرا من قبل بعض المسؤولين الأمريكيين في التطورات في مصر".

وتابع قائلا: "يُظهر المصريون أنهم لم يعودوا مستعدين للوقوف خاملين متكاسلين في وجه جرائم النظام الصهيوني".

إيران وتونس

مصدر الصورة AFP
Image caption صادق البرلمان الإيراني رسميا الأحد الماضي على تعيين صالحي في منصبه الجديد.

يُشار إلى أن إيران كانت قد أعلنت خلال الأيام الأولى للانتفاضة التي شهدتها تونس، وأطاحت بنظام الرئيس التونسي السابق زين العابدين بن علي الشهر الماضي، أنها "قلقة" بشأن الأحداث التي شهدتها تلك البلاد.

ففي السادس عشر من الشهر الماضي، أصدرت وزارة الخارجية الإيرانية بيانا قالت فيه: "نحن قلقون بشأن الوضع في تونس، ونأمل أن تتحقق مطالب الشعب التونسي المسلم عبر الوسائل السلمية وغير العنيفة".

إلاَّ أن الموقف الإيراني حيال المظاهرات في مصر جاء مختلفا، إذ أعلن صالحي الثلاثاء أن "إيران سوف تقدِّم الدعم للمتظاهرين المصريين".

المزيد حول هذه القصة