هجمات لندن الانتحارية: "زعيم الخلية تلقى إرشادات من باكستان" قبل أيام من تنفيذ الهجمات

أشياء لمحمد صديق خان عثر عليها في موقع التفجيرات مصدر الصورة Coroners Inquests into the London Bombings
Image caption يُعتقد أن محمد صديق خان كان زعيم الخلية نظرا لكبر سنه مقارنة مع باقي العناصر

قال ضابط في الشرطة البريطانية للمحققين في ظروف هجمات لندن في السابع من شهر يوليو/ تموز 2005 إن زعيم الخلية التي نفذت الهجمات قد تلقى إرشادات عبر الهاتف من باكستان لصنع المتفجرات وذلك قبيل أيام من القيام بتلك الهجمات.

وأظهرت التحليلات المخبرية التي أجريت على تسجيلات لمكالمات هاتفية بعد هجمات لندن أن محمد صديق خان –الذي يعتقد أنه زعيم الخلية- قد تلقى مكالمات هاتفية من روالبيندي.

وقال الرقيب مارك ستيوارت من شرطة لندن للمحققين إنه يعتقد أن لهذه المكالمات علاقة بتفجيرات لندن التي استهدفت وسائل النقل العمومي وخلفت مقتل 52 شخصا.

وقال ستيوارت إن إحدى المكالمات أجريت في الثاني من يوليو/ تموز –أي قبل خمسة أيام من الهجمات- واستغرقت 6 دقائق، معربا عن اعتقاده "الجازم" بأنها كانت تتعلق بصنع المتفجرات.

وأجري معظم هذه المكالمات ما بين شهري مايو/ ايار ويونيو/ حزيران 2005. كما كانت تُجرى من هواتف عمومية مختلفة وقد لا يفصل المكالمة عن المكالمة سوى بضع دقائق ما يدل على أن صاحب المكالمة كان يرغب في التكتم عن هويته.

وعلمت هيئة التحقيق أن آخر مكالمة تلقاها هاتف خان سجلت عشية السابع من يوليو أي بعد أن "تناقلت وسائل الإعلام العالمية نبأ التفجيرات".

المزيد حول هذه القصة