مصر واليورو والطاقة تطغى على مؤتمر زعماء الاتحاد الأوروبي

علم الاتحاد الأوروبي مصدر الصورة none
Image caption سيناقش الاجتماع قضايا اقتصاديةعديدة

يلتقي زعماء الاتحاد الأوروبي في بروكسل لمناقشة الطاقة وديون منطقة اليورو والاضطرابات في مصر، في سلسلة من الاجتماعات الرامية الى تحفيز النمو الاقتصادي وتخفيف انبعاث الغازات.

وتقدر المفوضية الأوروبية أنه سيترتب على دول الاتحاد الأوروبي انفاق تريليون يورو على مدى العقد القادم من أجل تطوير البنية التحتية للطاقة.

ويتوقع أن يدين الزعماء أيضا أحداث العنف في مصر، وتقول وكالة الأنباء الفرنسية إنها حصلت على نسخة من البيان الذي سيصدر عن اللقاء بخصوص مصر والذي سيتضمن إدانة شديدة اللهجة لأعمال العنف والدعوة الى انتقال سلمي للسلطة.

وسيتناول المؤتمر أيضا قضايا الطاقة والتجديد في البحث عن مصادرها، ووضع لنفسه أهدافا طموحة لن تتحقق الا باستثمارات باهظة في البنية التحتية للطاقة بتكلفة تصل الى تريليون يورو.

وترغب الدول الكبرى بأن يأتي الاستثمار من جهة القطاع الخاص، بينما يرى آخرون آن على الاتحاد أن يساهم.

وسيناقش الزعماء أيضا كيفية تخفيف وطأة أزمة الديون في منطقة اليورو.

وقد شهدت الأسابيع الأخيرة استقرارا نسبيا في الأسواق المالية بعد حالة هلع أصابتها، وتقول الدول الأعضاء إن هناك حاجة لاتخاذ إجراءات للحفاظ على الاستقرار.

ويتوقع أن تقدم ألمانيا وفرنسا اقتراحات مشتركة حول كيفية زيادة القدرة التنافسية للاقتصاد، ومنها اقتراح لتحديد رفع الأجور وربط سن التقاعد بمدة حياة الأشخاص وتحديد العجز المقبول في ميزانيات الدول الأعضاء.

المزيد حول هذه القصة