كاميرون: التعددية الثقافية فشلت

ديفيد كاميرون
Image caption كاميرون يعيد النظر بالتعددية الثقافية

قال رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون في كلمة ألقاها في مؤتمر لقضايا الأمن في ألمانيا إن التعددية الثقافية فشلت في بريطانيا.

وأوضح كاميرون في كلمته أن بريطانيا بحاجة إلى "هوية قومية أقوى" حتى تحول دون أن يلجأ الناس الى التطرف.

وفي إشارته الى تجربة المجتمع البريطاني قال إن الثقافات المتباينة شجعت أن تعيش منعزلة عن بعضها البعض، وأن روح الرفض ووجهت بالتسامح السلبي.

وتضمنت الكلمة موقفا أقسى من التطرف الإسلامي، وجاء فيها قوله ان المجموعات الإسلامية التي تحصل على معونات من الدولة ولا تقوم بما يكفي لمعالجة التطرف ستكون تحت رقابة أشد من الآن فصاعدا، وسوف تحرم تلك المجموعات من نشر رسالتها في الجامعات والسجون، كما ستحرم من الدعم المالي.

وفرَّق كاميرون في كلمته بين الإسلامي كدين والتطرف الإسلامي كأديولوجيا سياسية تجتذب الذين يشعرون بأنهم بلا جذور في مجتمعهم.

واتضح من كلمة كاميرون أنه يريد حسا أقوى بالمواطنة ليحل محل المفهوم الحالي الذي يرى أنه فشل، كما يقول مراسلنا.

"أنا أيضا من لندن"

وجاء في نص كلمة كاميرون "كل بلد ليبرالي يؤمن بقيم معينة ويريدها أن تنتشر، ومن هذه القيم حرية التعبير وحرية العبادة والديمقراطية وسيادة القانون والمساواة بغض النظر عن الجنس والعرق، ويجب أن ندافع عن الحرية بقوة".

وانتقد كاميرون تجربة التعددية الثقافية التي سمحت للثقافات المتباينية ان تعيش منعزلة عن بعضها البعض دون أن تتفاعل ودون أن تخلق حسا بالانتماء للأفراد الى المجتمع ككل.