الاشتباكات بين القوات التايلاندية والكمبودية تتواصل لليوم الرابع على التوالي

الاشتباكات بين تايلاند وكمبوديا مصدر الصورة Reuters
Image caption الاشتباكات تسببت في مقتل خمسة أشخاص ونزوح الآلاف

تتواصل الاشتباكات بين القوات التايلاندية والكمبودية لليوم الرابع على التوالي في اطار النزاع على منطقة حدودية تحيط بمعبد هندوسي عمره 900 عام.

وسمع دوي القصف المدفعي والاسلحة الالية صباح يوم الاثنين في المنطقة المتنازع عليها في محيط معبد برياه فيهير الذي يرجع إلى القرن الحادي عشر ويقع على منحدر تغطيه الادغال ويطالب به كل من البلدين.

وكانت الاشتباكات التي اندلعت يوم الجمعة قد أسفرت عن سقوط خمسة قتلى على الأقل ونزوح آلاف الأشخاص من القرى المحيطة بالمنطقة.

ويعد هذا أعنف قتال بين البلدين منذ محاولة كمبوديا عام 2008 لادراج اطلال المعبد ضمن قائمة مواقع التراث العالمي مما أدى إلى اشتباكات متقطعة بين البلدين.

من جانبه أعرب الأمين العام للامم المتحدة بان كي مون عن "قلقه العميق" بسبب توتر الأوضاع.

وحث الجانبين على وقف اطلاف النار وايجاد "حل دائم" للنزاع وهو ما طالبت به واشنطن مطلع الأسبوع الجاري.

وكان رئيس الوزراء الكمبودي هون سين قد دعا مجلس الامن الى عقد اجتماع عاجل متهما تايلاند "بالعدوان المتكرر" الذي ادى الى مقتل كمبوديين وانهيار جناح في المعبد.

ولم يتضح حتى الآن العدد الحقيقي للقتلى فمن جانبها أعلنت الحكومة الكمبودية أن ثلاثة من رعاياها من بينهم جنديان قتلوا.

بينما ذكرت وسائل اعلام تايلاندية نقلا عن مصادر في الجيش ان قرابة 64 كمبوديا قتلوا إضافة إلى مقتل جندي تايلاندي ومدني وإصابة 20 جنديا آخرين.

المزيد حول هذه القصة