الرئيس الأمريكي يعرض مشروعه لميزانية 2012، والجمهوريون يرفضونه

باراك أوباما مصدر الصورة AFP
Image caption رؤيته للميزانية لا تلزم لكنها رفضت

عرض الرئيس الأمريكي باراك أوباما مشروعه لميزانية عام 2012 واصفا إياه بالقسط الأول من الأقساط المطلوب تسديدها لتقليص العجز في الميزانية.

وقال أوباما في عرضه إنه لا بد للولايات المتحدة وأن "تعيش ضمن حدود إمكانياتها"، ودعا إلى القيام ببعض التخفيضات إلا أنه أكد أنه "لا يمكننا التضحية بمستقبلنا" بالقيام بتخفيضات شديدة.

وميزانية أوباما هي رؤيته التي يعرضها على الحكومة، وليست لها صفة الإلزام كالقانون، كما لا يتم التصويت عليها.

ويهدف مشروع الميزانية إلى تقليص العجز فيها بمقدار 1.1 تريليون دولار خلال عشر سنوات.

غير أن الجمهوريين الذين يسيطرون على مجلس النواب في الكونجرس الأمريكي لا يعتقدون ان حجم التخفيضات ـ كما اقترحه أوباما ـ كاف لمعالجة مشكلة العجز.

وقال بول ريان النائب الجمهوري ورئيس لجنة الميزانية في مجلس النواب "إن الرؤساء ينتخبون ليمسكوا دفة القيادة وليواجهوا التحديات الكبيرة، وإن التحدي الأكبر الذي يواجه اقتصادنا اليوم وبلادنا غدا هو أزمة الديون. وهو (أوباما) يزيدها سوءا بدل تحسينها".

وينظر إلى مشروع الميزانية التي تقدم بها أوباما كخطوة اولى في مرحلة طويلة من التفاوض مع قيادات مجلسي النواب والشيوخ من نواب حزبه الديمقراطي والحزب الجمهوري المعارض.

ويقول ميتش ماك كونيل زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ في بيان صادر عنه "إن الرئيس يتحدث كمن يدرك أنه لا سيطرة على الانفاق، لكنه حتى الآن لم يقرن القول بالفعل".

ويضيف "الأمريكيون لا يريدون تجميد الإنفاق عند مستويات لا يمكن الحفاظ عليها. هم يريدون تقليصه، تقليصه تقليصا حادا. وآمل أن يتعاون الرئيس معنا سريعا لتحقيق هذه الأهداف".

ويقترح أوباما في مشروعه للميزانية حجم إنفاق كلي بمقدار 3.73 تريليون دولار في السنو المالية 2012 التي تبدأ في تشرين الأول/أوكتوبر. أي بخفض مقداره 2.4% عن ميزانية االسنة الحالية.

المزيد حول هذه القصة