كلينتون تشيد بالمتظاهرين المناوئين للحكومة في إيران

آخر تحديث:  الثلاثاء، 15 فبراير/ شباط، 2011، 07:39 GMT

فيديو: صدامات بين المتظاهرين وقوات الأمن الإيرانية

اطلقت شرطة مكافحة الشغب الاثنين الغاز المسيل للدموع وكرات الطلاء على متظاهرين خرجوا في مسيرة في طهران لدعم الثورات في العالم العربي فتحولت الى تظاهرة مناهضة للحكومة.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

أشادت وزيرة الخارجية الأمريكية هيلاري كلينتون الثلاثاء بالمتظاهرين المناوئين للحكومة في إيران، والذين اشتبكوا مع قوات الشرطة في طهران، مما أسفر عن مقتل شخص واحد منهم وإصابة آخرين بجروح.

وقالت كلينتون إن الاحتجاجات التي شهدتها إيران عبَّرت عن "شجاعة الشعب الإيراني"، وشكَّلت "إدانة لنفاق النظام الإيراني الذي كال على مر الأسابيع الثلاثة الماضية المديح للمظاهرات في مصر".

"صف واحد"

وأكدت الوزير الأمريكية أن بلادها "تقف صفا واحدا مع المعارضين الإيرانيين الذين تظاهروا الاثنين، ودعت السلطات الإيرانية إلى منح شعبها نفس الحريات التي حصل عليها المحتجون في مصر مؤخرا.

وقالت كلينتون للصحفيين في واشنطن: "دعوني أعرب، بكل وضوح، وبشكل مباشر، عن دعمي وتأييدي لتطلعات الإيرانيين الذين خرجوا إلى الشوارع."

ومضت إلى القول: "نتنمى أن يحصل المحتجون الإيرانيون على نفس الفرص التي تمكن نظراؤهم المصريون من انتزاعها."

دعم الثورات

يُشار إلى أن إيران كانت قد شهدت الاثنين مظاهرات أطلقت شرطة مكافحة الشغب خلالها الغاز المسيل للدموع وكرات الطلاء لتفريق المتظاهرين الذي خرجوا في مسيرة في طهران "لدعم الثورات في العالم العربي"، فتحولت الى تظاهرة مناهضة للحكومة.

وقالت وكالة أنباء فارس للأنباء في وقت لاحق إن شخصا واحدا قُتل رميا بالرصاص أثناء التظاهرات، إلا أنها حملت مؤيدي المعارضة مسؤولية مقتله.

وجاء في تصريح بثته الوكالة: "قُتل شخص واحد رميا بالرصاص، وأُصيب عدد آخر بجراح من قبل مثيري الفتنة الذين نظموا تظاهرة في طهران".

ساحة الحرية

مظاهرات إيران

أسفرت تظاهرات الاثنين في طهران عن مقتل شخص وإصابة آخرين بجروح.

ووقعت الصدامات في ساحة الحرية "آزادي"، وهي كبرى ساحات العاصمة طهران.

وردد المتظاهرون صيحات "الموت للديكتاتور"، وذلك في إشارة على ما يبدو إلى الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد، فهو نفس الشعار الذي كان شائعا بين المعارضين لإعادة انتخاب نجاد رئيسا للبلاد عام 2009.

كما لجأ أنصار المعارضة إلى أسلوب اتبعوه خلال احتجاجات عام 2009 حيث اعتلوا أسصح المباني والشرفات في وقت مبكر من صباح الاثنين وهم يرددون " الله أكبر" في تحد لحظر السلطات للمظاهرات.

وكانت قوات الأمن قد أغلقت كافة الطرق المؤدية إلى منزل أحد زعماء المعارضة، رئيس الوزراء السابق مير حسين موسوي.

وذكر موقع موسوي على الإنترنت أن السلطات قطعت أيضا خطوط الهاتف عن منزله لمنعه من المشاركة في مظاهرة.

وكانت السلطات قد وضعت زعيم المعارضة البارز الآخر وزعيم مجلس الشوري السابق، مهدي كروبي، قيد الإقامة الجبرية منذ يوم الخميس الماضي.

وكان زعيما المعارضة مير حسين موسوي ومهدي كروبي تقدما بطلب للحصول على اذن لتنظيم تجمعات لدعم الثورة التونسية والانتفاضة الشعبية في مصر، لكن السلطة اعتبرت انها وسيلة للتظاهر ضد الحكومة.

تحذير

يُذكر أن مدعي عام طهران، عباس جعفري دولت أبادي، كان قد حذَّر من مغبة تنظيم أي تظاهرة للمعارضة.

"إن الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 كانت مصدر إلهام للجماهير المصرية التي أطاحت بحكم مبارك"

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد

وقال: "إن الشرطة والهيئات الأخرى ستقوم بواجبها"، في إشارة إلى طلب المعارضة بالتظاهر.

وأكد أيضا اعتقال حوالي 20 شخصا من عناصر المعارضة خلال الأيام الماضية، الأمر الذي كانت مواقع المعارضة على الإنترنت قد أشارت إليه في وقت سابق.

وأضاف: "خلال الأيام الماضية قام قادة الفتنة بأعمال، وقامت الشرطة وهيئات مختصة أخرى بواجبها، واعتقل هؤلاء الأشخاص لأسباب أمنية".

يُشار إلى أن المرشد الأعلى للجهورية الإيرانية، على خامنئي، ونجاد، ومسؤولينآخرين في الحكومة الإيرانية دأبوا خلال الأسابيع الماضية على الإدلاء بتصريحات مؤيدة للتحركات الاحتجاجية التي شهدتها بعض الدول العربية مؤخرا، وخاصة تلك التي أطاحت بنظام الرئيس المصري السابق حسني مبارك.

فقد صرح نجاد قائلا: "إن الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 كانت مصدر إلهام للجماهير المصرية التي أطاحت بحكم مبارك".

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك