البنتاجون ينفي مغادرة الجنرال بترايوس لمنصبه في افغانستان هذا العام

بترايوس مصدر الصورة AFP
Image caption صحيفة التايمز:الجنرال بترايوس سيتخلى عن منصبه قبل نهاية العام

نفت الحكومة الامريكية التقارير التي اشارت إلى أن قائد القوات الامريكية وقوات حلف شمال الاطلسي الناتو في افغانستان الجنرال ديفيد بترايوس سيغادر منصبه قبل نهاية هذا العام.

وكانت صحيفة التايمز اللندنية قد اشارت في مقال نشرته بالصفحة الاولى في عددها الصادر صباح الاربعاء إلى ان الجنرال بترايوس سيتخلى عن منصبه قبل نهاية العام".

ووصف بيان لوزارة الدفاع الامريكية البنتاجون التقرير الذي نشرته الصحيفة بـ "تكهنات مثيرة" نشرتها احدى الصحف في لندن.

وقال البنتاجون ان الجنرال بترايوس سيستبدل في النهاية من منصبه كقائد للقوات الدولية في افغانستان بيد أن موعد ذلك لم يتقرر بعد ولن يحدث ذلك في موعد قريب.

وكانت الصحيفة قد نقلت عن مصادر في الحكومة الامريكية تأكيدها لها ان البنتاجون يبحث عن خلف للجنرال بترايوس، كقائد القوات الدولية في افغانستان.

واوضح مقالها ان رحيله سيندرج في اطار حركة تنقلات اوسع لاعلى خمسة دبلوماسيين امريكيين كبار في كابول ومن بينهم السفير كارل اكينبير والجنرال ديفيد رودريجيز مساعد بترايوس.

"تكهنات مثيرة"

واوضحت الصحيفة نقلا عن المتحدث باسم البنتاجون جيف موريل ان الرئيس باراك اوباما ووزير الدفاع روبرت غيتس "يفكران بالامر".

بيد ان وكالة فرانس برس نقلت لاحقا عن موريل نفيه في بيان اصدره لما ورد في مقال الصحيفة.

وقال في بيانه "على رغم التكنهات المثيرة التي تحدثت عنها صحيفة في لندن، استطيع ان اؤكد لكم ان الجنرال بترايوس لن يترك منصف كقائد لقوة ايساف".

بيد انه استدرك "لكنه لا ينوي ان يبقى الى الابد في افغانستان. قد يغير رأيه في وقت ما ولكن هذا الوقت لم يتقرر بعد وهذا الامر لن يحدث على الفور. حتى الان سيواصل قيادة قوات التحالف في افغانستان بمهارة".

وكان الجنرال بترايوس قد خلف في منصبه الجنرال الامريكي ستانلي ماكريستال في صيف 2010 لقيادة عمليات 150 الف جندي من التحالف الدولي ضد طالبان.

وغالبا ما يتم التداول باسم ديفيد بترايوس كمرشح قوي لخلافة الاميرال مايك مولن على رأس الجيوش الامريكية والذي تنتهي مهمته قبل نهاية العام 2011.

المزيد حول هذه القصة