العراق: دعوة للاحتجاج ومطالبة بالتحقيق في مقتل متظاهرين في السليمانية

كردستان العراق مصدر الصورة Reuters
Image caption حركة التغيير طالبت بعقد جلسة طائرة للبرلمان للتحقيق في أعمال العنف

دعا نشطاء عراقيون على مظاهرة احتجاج الأسبوع المقبل في بغداد لكنها حذرت من رفع أي شعار طائفي. وفي الوقت ذاته، طالبت كتلة التغيير المعارضة في كردستان العراق بإجراء تحقيق رسمي بإطلاق النار على متظاهرين في السليمانية.

وقالت الحركة ان متظاهرين تعرضوا لإطلاق نيران من قبل حراس ينتمون للحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يتزعمه رئيس اقليم كردستان مسعود برزاني. وقدمت حركة مذكرة تطالب فيها بعقد جلسة عاجلة في برلمان كردستان العراق للتحقيق في ذلك.

وذكرت الحركة على موقعها على شبكة الانترنت أن " أربعة حراس أمام مقر للحزب الديمقراطي الكردستاني فتحوا النار على عشرات المتظاهرين أمام المقر، ثم قاموا بإحراق مقار تابعة لحركة التغيير في أربيل وسوران تحت سمع وأبصار قوات الأمن".

واعتبر حزب التغيير أن إطلاق النار على المتظاهرين "تحت أي ظرف يعد جريمة".

كما طالب الحزب بعقد جلسة عاجلة للبرلمان في غضون 48 ساعة وتشكيل لجنة للتحقيق في حرق وسلب المقار التابعة له.

ودعا الحزب أيضا على موقعه إلى سحب كل قوات الأمن التي انتشرت في مدينة السليمانية.

وقد أرسل حزب التغيير بنسخ من مذكرته ومطالبه لكل من الرئيس العراقي ورئيس اقليم كردستان العراق والبرلمان ومجلس الوزراء وجماعات حقوق الإنسان الدولية.

دعوة

ودعا نشطاء عراقيون إلى تنظيم تظاهرات حاشدة في الخامس والعشرين من فبراير /شباط الجاري، وحذروا من استخدام شعارات طائفية خلال التظاهرات.

وقالت جماعة " شباب الثورة العراقية" على صفحتها على موقع فيسبوك إنها " تحذر من تسلل بعض المأجورين إلى داخل التظاهرات ورفع لافتات طائفية بغرض إحباطها والتأثير على أهداف هذه التظاهرات".

وأضافت الجماعة " أن أطفالا يحملون الورود وغصون الزيتون سيشاركون في هذه المسيرات".

المزيد حول هذه القصة