الصومال: اتهام حركة الشباب بالمسؤولية عن الهجوم الانتحاري في مقديشو

مقاتل ميلشيا صومالية مصدر الصورة Reuters
Image caption جاء الانفجار بعد يومين من المعارك مع حركة الشباب الاسلامية

اتهمت الحكومة الصومالية حركة "الشباب المجاهدين" المعارضة بالوقوف وراء الهجوم الانتحاري الذي استهدف مركزا للشرطة في العاصمة مقديشو صباح الاثنين، والذي أدي الي مقتل 7 أشخاص علي الأقل وإصابة 35 آخرين حسب الأرقام الحكومية.

يأتي هذا في الوقت الذي تتواصل المعارك الدامية لليوم الثاني علي التوالي في مقديشو بين قوات الحكومة الصومالية التي تساندها قوات الاتحاد الإفريقي وبين مقاتلي حركة الشباب المجاهدين المعارضة.

ونقلت وكالة فرانس برس عن محمد علي المسؤول الامني الصومالي ان "انتحاريا فجر سيارة مفخخة في معسكر الدرويش" حيث يتمركز خصوصا عناصر من الشرطة قرب ميناء العاصمة.

ونقلت عن شاهد عيان يدعى احمد اسماعيل عبد الله انه قبيل الانفجار سمع صوت اطلاق نار تلاه انفجار سيارتين مفخختين وليس سيارة واحدة في هذا المعسكر، مشيرا الى ان الهجوم وقع في الوقت الذي يكون فيه العسكريون متجمعين عادة لتعداد الصباح.

ويأتي الهجوم بعد يومين من المعارك في العاصمة بين متمردي حركة الشباب الاسلامية المتشددة وقوات الاتحاد الافريقي تساندها عناصر موالية للحكومة الانتقالية.

واوقعت المعارك بين الطرفين عشرين قتيلا على الاقل، في حين اكدت القوة الافريقية انها حققت "نصرا كبيرا" بسيطرتها على شبكة من الانفاق يستخدمها متمردوا حركة الشباب.

المزيد حول هذه القصة