نيوزيلندا: ارتفاع ضحايا زلزال كرايستشيرش الى 147 قتيلا منهم 4 بريطانيين

آخر تحديث:  الأحد، 27 فبراير/ شباط، 2011، 12:07 GMT

زلزال نيوزيلندا: عمال الانقاذ يرفضون الاستسلام

يقول عمال الانقاذ في نيوزيلندا انهم سيواصلون البحث عن ناجين وسط الدمار الذي خلفه زلزال ضرب كرايستشيرش الثلاثاء.

.لاستخدام هذا الملف لابد من تشغيل برنامج النصوص "جافا"، وأحدث الإصدارات من برنامج "فلاش بلاير"

يمكن التشغيل باستخدام برنامج "ريال بلاير"، أو "ويندوز ميديا بلاير"

أدى الزلزال الذي وقع في كرايستشيرش ثاني اكبر مدن نيوزيلندا الى مقتل 147 شخصا على الأقل في حين لا يزال نحو 50 آخرين في عداد المفقودين.

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إن من ضمن القتلى أربعة بريطانيين على الأقل.

وأضافت الوزارة أن بريطانيين اثنين أصيبا بجروح في حين لا يزال بريطانيا آخر في عداد المفقودين.

وبلغت قوة الزلزال 6.3 درجة وأدى إلى تدمير كبير في وسط مدينة كرايستشيرش.

وقال رئيس وزراء النيوزيلندي، جون كيي، إن الأمل لا يزال قائما للعثور على ناجين بين الأنقاض.

وأضاف قائلا إن الكارثة التي شهدتها نيوزيلندا هي " أسوأ كارثة منفردة" تصيب البلد ونتائجها الكارثية تفوق حصيلة الزلزال الذي ضرب نيوزيلندا عام 1993 في نابيير وأدى إلى مقتل 256 شخصا.

لكن فرق الإنقاذ لم تعثر على ناجين منذ يوم الأربعاء الماضي بعد انقاذ امرأة بعد ظهر الاربعاء.

ويقول مهندسون إن ثلث المباني في وسط كرايستشيرش تصدعت وبالتالي ستهدم بغية إعادة بنائها من جديد في حين قد تهدم السلطات مئات المنازل المتضررة في ضواحي المدينة.

وقال ديف كليف قائد الشرطة للصحفيين "نتوقع ارتفاع هذا العدد مع عثور فرق البحث والانقاذ بشكل تدريجي على مزيد ومزيد من القتلى بين الانقاض".

ويقول عمال الانقاذ في نيوزيلندا انهم سيواصلون البحث عن ناجين وسط الدمار الذي خلفه الزلزال الذي ضرب البلاد يوم الثلاثاء الماضي.

وضرب الزلزال على عمق قريب من السطح (5 كم) في المدينة الواقعة في جزيرة جنوب نيوزيلندا في ساعات العصر وهو وقت زحام في المدينة.

وكان ذلك ثاني زلزال هائل يضرب كرايستشيرس في خمسة اشهر واكبر كارثة طبيعية في نيوزيلندا منذ 80 عاما.

ووصل الى المدينة مئات من خبراء الانقاذ الاجانب يوم الخميس لمساعدة الشرطة والجنود على البحث عن ناجين بين الحطام.

ويقول مراسل بي بي سي في كرايستشيرش فيل ميرسر ان هناك تصميما قويا لدى الجميع على مواصلة البحث.

ويضيف المراسل ان عملية البحث شاقة ومضنية ويستخدم عمال الانقاذ كلاب الشم ومجسات الصوت ومعدات التصوير الحراري لالتقاط اي اشارة على وجود حياة.

وقال رئيس الوزراء النيوزيلندي ان اثر الزلزال الاقتصادي سيكون كبيرا اذ لا يوجد اي مؤشر على موعد اعادة فتح المنطقة التجارية في المدينة، وقدر محلل في جي بيه موغان خسائر التامين نتيجة زلزال كرايستشيرش بنحو 12 مليار دولار.

وكان مطار المدينة اعيد فتحه الاربعاء وجلبت سيارات نقل عسكرية لترحيل السائحين الى مدن اخرى.

وامضى معظم سكان المدينة ليلة اخرى في مراكز الاخلاء، اما من لم تهدم بيوتهم فنصحوا بتجنب الاستحمام او ضخ المياه في المراحيض لانسداد نظام الصرف الصحي بالمدينة.

وارسلت حاويات نقل المياه الى 14 موقعا في المدينة ليقوم الناس بملء الاواني والزجاجات واقيمت دورات مياه متنقلة.

واعيد التيار الكهربائي لنحو 60 في المئة من المدينة.

وتتعرض نيوزيلندا لنحو 14 الف زلزال سنويا منها 20 زلزالا تزيد قوتها عن 5 درجات.

وكان زلزال الثلاثاء اسوأ كارثة طبيعية في البلاد منذ زلزال عام 1931 في خليج هوك في الجزيرة الشمالية والذي اسفر عن مقتل 256 شخصا.

اقرأ أيضا

موضوعات ذات صلة

BBC © 2014 البي بي سي غير مسؤولة عن محتوى المواقع الخارجية

يمكن مشاهدة هذه الصفحة بافضل صورة ممكنة من خلال متصفح يحتوي على امكانية CSS. وعلى الرغم من انه يمكنك مشاهدة محتوى هذه الصفحة باستخدام المتصفح الحالي، لكنك لن تتمكن من مطالعة كل ما بها من صور. من فضلك حاول تحديث برنامج التصفح الذي تستخدمه او اضافة خاصية CSS اذا كان هذا باستطاعتك