حكم بالسجن على قائد الشرطة الصربي السابق في قضية مقتل مئات الالبان في كوسوفو

جورجيفتش مصدر الصورة
Image caption كان الجنرال جورجيفتش مقربا من سلوبودان ميلوسوفيتش

حكم بالسجن 27 عاما على قائد شرطة صربيا السابق بسبب دوره في مقتل اكثر من 700 الباني في كوسوفو عام 1999.

وادانت المحكمة الدولية في لاهاي فلاستيمير جورجيفتش بخمس تهم بارتكاب جرائم ضد الانسانية بما فيها القتل والترحيل.

وقضت المحكمة بان افعاله "اسهمت بشكل واضح" في "حملة الرعب" ضد سكان كوسوفو.

وكان جورجيفتش قال انه غير مذنب لانه لم يكن يسيطر على القوات الصربية.

وقال من قبل: "لم يكن هناك ما يجعلني اعرف ان مستخدمي ارتكبوا جرائم واسعة النطاق ضد الشعب الالباني".

الا ان القاضي كيفن باركر من المحكمة الجنائية الدولية ليوغسلافيا السابقة رفض دفاع المتهم وقال ان "مشاركته في حملة الاجرام المشتركة كان من الاسباب الرئيسية لنجاحها".

وقال القاضي: "المحكمة مقتنعة بان ممارسات المتهم اسهمت بشكل واضح في حملة الرعب والعنف الشديد التي شنتها القوات الصربية ضد البان كوسوفو بهدف تغيير التركيبة الديموغرافية لكوسوفو".

وقضت المحكمة بان جورجيفتش حرض وساعد في قتل "ما لا يقل عن 724 من البان كوسوفو" ما بين يناير/كانون الثاني ويونيو/حزيران 1999.

كما اعتبر قائد شرطة صربيا السابق مسؤولا عن ترحيل ما لايقل عن 200 الف اخرين، وان اعتبر الرقم "متحفظا جدا".

كما انه لعب "دورا رئيسيا" في التغطية على جرائم القتل بنقل الجثث الى صربيا لدفنها في مقابر جماعية.

وجورجيفتش، الذي كان مساعدا مقربا من الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش، هو سادس شخص يصدر بحقه حكم من المحكمة الدولية بسبب اعمال العنف في كوسوفو.